ذكرى 11 سبتمبر ( وثائقي )

10 سبتمبر , 2008


في 11 /9 /2001 طارت أربع طائرات في سماء أمريكا
الطائرة الأولى التي ضربت البرج الجنوبي


موعد الإقلاع : 7.55  .
نوع الطائرة : أمريكان ايرلاينز AA .
طراز الطائرة : بوينغ 757 .
رقم الرحلة : 11 .
عدد الركاب : 81 مسافراً و 11 عضواً من الطاقم .

وجهتها : من مطار لوغان الدولي ببوسطن إلى مطار لوس أنجلس الدولي في لوس انجلوس .
كمية الوقود فيها : 20.000 جالون .
سرعة الطائرة حينها : 705 كم/ساعة .
الهدف : مركز التجارة العالمي ( البرج الجنوبي ) في نيويورك .
ساعة ارتطام الطائرة : 8.46.2 صباحاً .

مكان الارتطام : بين الطابق 93 و 99 .
ساعة سقوط البرج : 10.28 صباحاً .
استغرق سقوط البرج : 30 ثانية .
الأحداث بداخل الطائرة
في الساعة 8.13 لم يجب الطيار على تعليمات عامل برج التحكم بالصعود إلى 35.000 قدم , وتساءل عمال برج
التحكم عما إذا كان هنالك مشكلة كهربائية .
ومن ثم على شاشات الرادار انعطفت الومضة التي ترمز إلى الطائرة فجأة نحو الجنوب , وبعد بضعة دقائق تلقى المشرفون
على الطائرة في الأرض مكالمات قاتمة ومهتاجة من مضيفتين في الدرجة الاقتصادية تقول : ( لقد هاجم رجال شرق
أوسطيين أحد المسافرين في الدرجة الأولى وجزوا حنجرته بأمواس ومشارط لقطع العلب الالكترونية , واقتحموا قمرة القيادة وسيطروا على الطائرة ) ..
على الأرض سأل أحد المشرفين تلك المضيفة عما إذا كانت تعرف موقعهم ؟ , وردت المرأة : ( أنا أرى ماء وأبنية شاهقة ) .
( لقد كان الماء نهر هدسون والأبنية مدينة نيويورك ) لترتطم الطائرة مباشرة بالطوابق العليا لمركز التجارة العالمي ” البرج الشمالي ” .

صورة توضح ركاب الرحلة

 

 

وهذه صورة أخرى توضح موقع الخاطفين في الطائرة


وكذلك وجهتها

 

 
 محمد محمد الأمير عطا

الكنية (عبد الرحمن المصري)

 

مواليد: 1968
من مواليد : كفر الشيخ ( مصر )
أمير الـ 19 وقائدة الطائرة

==================================

وائل محمد عبدالله الشهري

الكنية (أبو ســلــمان)

مواليد 31-7-1973
من مواليد : عسير

==================================

 وليد محمد عبدالله الشهري ( شقيق وائل )

الكنية (أبو مــصـعب)

مواليد : 20-12-1978
من مواليد : عسير

==================================

عبد العزيز عبد الرحمن محمد العمري

الكنية (أبو العباس الجنوبي)

مواليد : 28-5-1979
من مواليد : عسير 

==================================

سطام محمد عبد الرحمن السقامي

الكنية (عــزمـــي)

 

مواليد 28-6-1975
من مواليد : الرياض
===================================================
===================================================
الطائرة الثانية التي أرتطمت بالبرج الشمالي

موعد الإقلاع : 8.00 صباحاً .
نوع الطائرة : يونايتد ايرلا ينز UAL .
طراز الطائرة : بوينغ 767 .
رقم الرحلة : 175 .
عدد الركاب : 76 راكباً وتسعة أعضاء من الطاقم .
وجهتها : من مطار لوغان الدولي ببوسطن إلى مطار لوس أنجلس الدولي في لوس انجلوس .
كمية الوقود فيها : 30.000 جالون .
سرعة الطائرة حينها : 865 كم/ساعة.
الهدف : مركز التجارة العالمي ( البرج الجنوبي ) في نيويورك .
ساعة ارتطام الطائرة : 9.2.51 صباحاً .

مكان الارتطام : بين الطابق 77 و 85 .
ساعة سقوط البرج : 9.50 صباحاً .
استغرق سقوط البرج : 23 ثانية .
الأحداث بداخل الطائرة
لا تختلف القصة عن القصة الأولى سوى في أشياء بسيطة .

لتصطدم الطائرة بمركز التجارة العالمي ( البرج الجنوبي ) .
صورة توضح ركاب الرحلة

 

وهذه صورة أخرى توضح موقع الخاطفين في الطائرة

وكذا حركة توجهها

 

وهذه أسماء وصور الخاطفين

مروان يوسف محمد الشحي
الكنية ( أبو القعقاع القطري )

مواليد : 9-5-1978
من مواليد : الشارقة ( الامارات )

وهو قائد الطائرة
==================================

 فايز راشد احمد حسن القاضي
الكنية ( أبو أحمد الإماراتي )


مواليد : 19-3-1977
من مواليد : أبو ظبي( الإمارات )

==================================

مهند محمد فايز الشهري

الكنية ( عمر الأزدي )


مواليد : 1980

من مواليد : عسير
==================================

احمد صالح سعيد الغامدي

الكنية ( عكرمة الغامدي )


مواليد : 2-7-1979
من مواليد : بحاح

==================================

حمزة صالح الغامدي

الكنية ( جليبيب الغامدي )


مواليد :1980
من مواليد : بحاح 
====================================
====================================
الطائرة الثالثة التي ارتطمت بمبنى الباتغون

موعد الإقلاع : 8.26 صباحاً .
نوع الطائرة : أمريكان ايرلاينز AA .
طراز الطائرة : بوينغ 757 .
رقم الرحلة : 77 .
عدد الركاب : 55 راكباً و ستة من أعضاء الطاقم .
وجهتها : من بوسطن إلى لوس انجلوس .
كمية الوقود فيها : معبأة بالكامل .
سرعة الطائرة حينها : 500 ميل في الساعة .
الهدف : مبنى وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون ) في واشنطن .
ساعة ارتطام الطائرة : 9.63.53 صباحاً .
استغرق انهيار الجزء المدمر : 6 ثواني .
الأحداث بداخل الطائرة
وصف راكب عبر الهاتف النقال كيف أن عدة رجال مسلحين بسكاكين ومشارط لقطع العلب الاكترونية دفعوا
بالركاب إلى مؤخرة الطائرة .
وبعد حوالي ساعة من إقلاعها صباح الثلاثاء تحولت الطائرة إلى صاروخ هائل مصوب على ما يظهر نحو العاصمة واشنطن .
لتتغير الوجهة فجأة بعد أن أدار الطيار ( هاني حنجور ) الطائرة بصورة محورية محكمة بحيث أنها ذكرت
المراقبين بتحركات مقاتلة حربية .
تحولت الطائرة بزاوية 270 درجة إلى اليمين لتقترب من البنتاغون من الواجهة الجنوبية الغربية .
وهبطت إلى مادون مستوى الرادار , واختفت من على شاشات المراقبين الجويين .
ويقول خبراء الطيران ( أن الطائرة تمت قيادتها بمهارة لا نظير لها !!! ) .
 
صورة توضح ركاب الرحلة

 

وهذه صورة أخرى توضح موقع الخاطفين في الطائرة

وكذا حركة توجهها

 

وهذه أسماء وصور الخاطفين في تلك الطائرة

هاني صالح حسان حنجور

الكنية ( عروة الطائفي )


من مواليد : 30-8-1972
من مواليد : الطائف

وهو قائد الطائرة
==================================

خالد محمد عبدالله المحضار

الكنية ( سنان )


مواليد : 1975
من مواليد : مكة المكرمة

==================================

سالم محمد الحزمي

الكنية ( بلال المكي )


مواليد : 2-2-1980
من مواليد : مكة المكرمة

==================================

نواف محمد الحازمي

الكنية ( ربيع المكي )


مواليد : 1976
من مواليد : مكة المكرمة
 نائب أمير الـ 19

==================================

ماجد مشعان منقذ الحربي

الكنية ( الأحنف )


مواليد : 18-6-1977
من مواليد : المدينة المنورة
===================================================
===================================================
الطائرة الرابعة التي سقطت في بنسلفينيا

موعد الإقلاع : 8.44 صباحاً .
نوع الطائرة : يونايتد ايرلاينز UAL.
طراز الطائرة : بوينغ 767 .
رقم الرحلة : 93 .
عدد الركاب : 33 راكباً وستة من أفراد الطاقم .
وجهتها : من مطار نيووارك بنيوجيرسي إلى سان فرانسيسكو .
كمية الوقود فيها : معبأة بالكامل .
سرعة الطائرة حينها : 500 ميل في الساعة .
الهدف : مبنى الكابيتول ( في واشنطن ) .
ساعة سقوط الطائرة : 10.10 صباحاً .
مكان سقوط الطائرة : في حقل بالقرب من شانكفيل بولاية بنسلفانيا .
الأحداث بداخل الطائرة
اتجهت الطائرة غرباً وسارت كما يبدو وبدون أية حوادث , إلى أن بلغت مدينة كليفلاند في أوهايو بعد حوالي 50 دقيقة .
وابلغ المسافرون حينها أن الخاطفين استلوا ولاعات سجائر فيها أمواس مستترة للسيطرة على الطائرة حالما أصبحت في الجو .
وفي الساعة 9.37 صباحاً تحولت الطائرة باتجاه الجنوب وعادت في المسار الذي جاءت منه .
وتشير أحاديث الركاب إلا أنه حصل هرج ومرج , وقام أربعة رجال لفوا رؤوسهم بعصابات حمراء وكانوا يتحدثون بلكنة
” أجنبية ” بقتل أحد الركاب , ثم اندفعوا نحو قمرة القيادة , وجرحوا كلا الطيارين قبل أن يستولوا على الطائرة .
وفصل الركاب الآخرون وبقية طاقم الطائرة إلى مجموعتين , فاحتجزوا عدد قليل منهم في قسم الدرجة الأولى
فيما نقل الآخرون إلى مؤخرة الطائرة .
وكان أحد الخاطفين الذي كان يراقب الركاب في مؤخرة الطائرة
( كان يحيط خصره بحزام في وسطه علبه حمراء قال أنها تحوي على قنبلة يدوية ) .
في هذا الوقت تحدث زياد الجراح الذي استلم قمرة القيادة إلى الركاب باللغة الانجليزية قائلاً :
( قائد الطائرة يحدثكم الآن . توجد قنبلة على متن الطائرة فالزموا مقاعدكم , توجد قنبلة على متن الطائرة فالزموا الهدوء ,
سوف نلبي مطالبهم وسنعود إلى المطار ) .
وتدعي الإستخبارات الأمريكية أنه الركاب هاجموا الخاطفين وحصل إختلال في تحكم الخاطفين للطائرة فسقطت
والأرجح انه تحركت مقاتلتين من نوع F16 وهو ماتخفيه الإدارة الأمريكية إلى الآن , وأطلقت صاروخاً
لتهوي مقدمة الطائرة بحقل بالقرب من شانكفيل بولاية بنسلفانيا , فتحطمت وقتل جميع الركاب .
 
صورة توضح ركاب الرحلة

 

وهذه صورة أخرى توضح موقع الخاطفين في الطائرة

وكذا حركة توجهها

 

وهذه أسماء وصور الخاطفين في تلك الطائرة

زياد سمير الجراح

الكنية ( أبو طارق اللبناني )


مواليد : 1975

من مواليد : مرج البقاع ( لبنان )
وهو قائد الطائرة
==================================

سعيد الغامدي

الكنية ( معتز الغامدي )


مواليد : 21-11-1979
من مواليد : المدينة المنورة

==================================

احمد إبراهيم الحزنوي الغامدي
الكنية ( ابن ا لجراح الغامدي )


مواليد : 10-10-1980
من مواليد : الباحة

==================================

احمد عبدالله النعمي

الكنية ( أبو هاشم )


مواليد : 7-2-1977

من مواليد : عسير
==============================================
==============================================
كيف حدثت سبتمبر
كيف حدثت هذه الضربات

 

 تحديداً في الثاني والعشرين من سبتمبر/أيلول 1995 – كان يمني يبلغ من العمر ٢٣ عاماً قد وصل
علي ظهر باخرة إلى ميناء هامبورج وفي يده حقيبة ملابس واحدة صغيرة.

بعد خمسة أيام من وصوله طلب من السلطات الألمانية حق اللجوء السياسي تحت اسم رمزي محمد عبد الله عمر،
المولود في العاصمة السودانية، الخرطوم، عام 1973 ولتعزيز طلبه، ادعي أنه اعتُقل وعُذّب لمدة أسبوعين بسبب اشتراكه
في مظاهرات طلابية. لكنّ رمزي، في الحقيقة، كان قد ولد في العاصمة اليمنية، صنعاء، عام 1972 لعائلة (ابن الشيبة)
التي تمتد جذورها في منطقة حضرموت.

منذ وصوله عُرف رمزي بن الشيبة في مجتمع المسلمين في هامبورج باسم (عمر).

حلت عليه أول جمعة فتوجه للصلاة في مسجد الأتراك.

بينما تجمع المصلون أمام المسجد عقب الصلاة، اقترب هو من رجل طيب المظهر، ذي لحية بيضاء مهيبة،
في الخمسين من عمره. كان رمزي يريد أن يعرف الطريق إلي مسجد (المهاجرين). يتذكر صاحب
اللحية البيضاء، محمد بلفاس، أن الشاب المستنير كان يبحث
عمن وصفه بـ (وزير المهاجرين). «قلت له إنني لا أعرف أحداً بهذا اللقب في مجتمعنا، ولكنني
وصفت له الطريق إلي المسجد علي أية حال». لكن أناساً أخذوا (عمر)
من يديه قبيل نهاية اليوم وأشاروا إلي محمد بلفاس نفسه: «هذا هو وزير المهاجرين».

لم يكن من المفاجئ إذاً أن ينجذب رمزي سريعاً نحو بلفاس، فعندما أخبره (عمر) أو ( رمزي )  بأنه
في انتظار نظر السلطات الألمانية في أمر طلبه حق اللجوء السياسي، فتح بلفاس أبواب شقته المستأجرة
في شارع زيمرشتراسا كي يقيم معه لعدة شهور إلي حين البت في طلبه.

في صنعاء، يؤكد أحمد بن الشيبة، شقيق رمزي، أن أخاه توجه إلي ألمانيا لغرض دراسة العلوم السياسية والاقتصادية.
كان رمزي لا يزال في السادسة عشرة من عمره عندما مات والده في حضرموت عام 1988 كان ترتيبه الرابع بين
ستة أشقاء وكان، كما يؤكد أحمد، أقربهم جميعاً إلي والدته. «كان دائماً يساعدها في تربيته». وقبيل سفره إلي
ألمانيا كان يعمل في مصرف تجاري خاص ويدرس اللغة الإنجليزية في الوقت نفسه.
(كان إنساناً سهلاً بسيطاً يحبه أفراد العائلة جميعاً والأقارب والجيران. كان حريصاً علي صلة الرحم
ومودة الأصدقاء. كان مهذباً واجتماعياً، وكانت أحب الهوايات إلي قلبه القراءة وكرة القدم ).

كانت هذه أيضاً ذاكرة بلفاس عن رمزي: (في منتهي الأدب، في منتهي الطيبة، في عينيه بريق
وفي قلبه خشية لله وفي عقله إلمام بشؤون الدين، لكنه أيضاً كان خجولاً لا يتفاعل كثيراً أثناء جلسات النقاش ).

أثناء إقامته مع بلفاس في زيمرشتراسا، أتيح لرمزي أن يتعرف علي إندونيسي آخر كان
هو أيضاً يقيم في الشقة نفسها. كان هذا هو أنغوس بوديمان الذي اعتقلته السلطات الأمريكية
بعد عشرة أيام علي أحداث الحادي عشر من سبتمبر لاشتباهها في تآمره مع
رمزي بن الشيبة. يعترف بلفاس بأن بوديمان كان من أصدقائه المقربين:
 (تعود صداقتنا إلي فترة طويلة من الزمن، لكنه لم يكن من النوع الإرهابي. لم يكن كذلك علي الإطلاق).

رفع رمزي قضية استئناف في السابع عشر من يناير/كانون الثاني.
محمد بلفاس (الجالية الإسلامية في هامبورغ) يتحدث عن رمزي بن الشيبه: هو كان ساكن معي،
لمدة كام شهر ثم التحق بمدرسة ألمانية وانتقل إلى مدينة أخرى إلى شرق برلين، هذا وقد كان يكتب
لي آراءه ويزورني، وكان مؤدب جداً ومحترم جداً وكان شاب يعني
مفتح ما شاء الله، معلوماته كويسه في أمور الدين.
لكن أوراق شخص يدعى سعيد بحاجي الذي ولد لأب مغربي وأم ألمانية كانت قد قبلت في الجامعة الفنية في
هاربورغ إحدى ضواحي هامبورغ، الجامعة نفسها التي صار للمصري محمد عطا.. محمد الأميركما تعرفه
دفاتر الألمان صار له فيها لدى تلك النقطة من الزمن ثلاث سنوات.
في هذه الأثناء كان اللبناني زياد الجراح يودع عائلته في مرج البقاع بعد أن حمل ملابسه وأحلامه في طريقه إلى مطار بيروت.

 

كان زياد سمير الجراح قد ولد في الحادي عشر من مايو عام 1975 لأسرة مسلمة سُنّية يمكن القول إنها تنتمي إلي الطبقة الوسطي.
في الثالث من أبريل وصل إلي بلدة جرايسفالد Greiswald  في المانيا حيث نزل في شقة في شارع
ماكارينكوشتراساMakarenkostrasse ,
إلى جانب إتقانه الفرنسية والإنجليزية، وبعد ثلاثة أشهر من الدراسة بدأ بدراسة اللغة الألمانية.

بعدما انتهي زياد من دراسة اللغة الألمانية عام 1996 قرر أن يبدأ دراسة الكيمياء الحيوية في جامعة
جرايسفالد، لكنه لم يجد لنفسه مكاناً في هذا التخصص. في تلك الفترة كان الولد الذي يوصف
( بأنه شاب منفتح على الحياة الى أقصى الحدود )  قد بدأ فجأة ينخرط
في أمور الدين، فطلب من صديقته التركية، آيسل، التي تعرف عليها عند وصوله  أن ترتدي الحجاب وأن تغطي يديها.

يرجح ممن عايشوا زياد الجراح في تلك الفترة  أن لهذا التحول في شخصية زياد علاقة برجل
مازال يعيش حتي اليوم في شارع ماكارينكوشتراسا.

اسمه عبدالرحمن، وهو يمني يؤم المصلين في مسجد صغير في بلدة جرايسفالد. اعترف للمحققين بأنه يعرف
محمد بلفاس في هامبورج، وبأن هذا كان قد ساعد في تأثيث المسجد الصغير وتهيئته للصلاة. ترك عبدالرحمن في
نفوس المحققين شكوكاً كثيرة؛ إذ إنه كان كثير السفر
وكانت تحت تصرفه كمية كبيرة من المال من مصادر غير معلومة، كما كانت له علاقات باتحاد الأقصي في آخن
Aachen الذي تعتبره السلطات الألمانية مقرباً من
حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

في الحادي عشر من أبريل/نيسان عام 96 كان محمد الأمير الذي نعرفه الآن باسم محمد عطا وعمره وقتها 28 عاماً
يتوجه إلى مسجد القدس، هذه المرة ليست للصلاة، بل لتوقيع وصية الموت.

تبقي وصية الموت التي وقّعها عطا يوم 11 أبريل/نيسان 1996 خطوة مهمة ذات دلالة على طريق تطور شخصيته ,
فيما يلي جانب من أبرز النقاط التي تضمنتها الوصية:

* هؤلاء الذين سيقومون بدفني لابد أن يكونوا من أخيار المسلمين، فإن ذلك مما يرضاه الله عز وجل.

* هؤلاء الذين سيقومون بغسل جثتي لابد أن يقوموا بتسبيل عيني والدعاء لي بدخول الجنة وتكفيني بثياب جديدة.

* لم يكن لأحد أن يبكي علي أو أن يصرخ أو أن يمزق ثيابه أو أن يلطم خديه؛ فإن تلك إشارات سخيفة.

* لم يكن لمن كان علي خصام معي في محياي أن يزورني بعد مماتي، أو أن يقبّل وجهي، أو أن يودعني.

* لم يكن للنساء الحوامل أو للكفرة أن يمشوا في جنازتي أو أن يزوروا قبري في يوم من الأيام.

* لم يكن لامرأة أن تدعو لي بالمغفرة.

* أبرئ ذمتي من ذبح الأضاحي أمام جثتي، فإن ذلك يخالف تعاليم الإسلام.

* هؤلاء الذين سيقومون بغسل جثتي لابد أن يرتدوا قفازات كي لا يلمسوا بأيديهم أعضائي التناسلية.

* لابد أن يتكون كفني من ثلاث قطع من القماش الأبيض لا من الحرير أو أي نوع آخر من الأقمشة غالية الثمن.

* لابد أن تتم الجنازة في أجواء هادئة، فإن الله يحب السكينة أثناء مثل تلك المناسبة.

* أثناء وضعي في القبر لابد أن يدفنني مسلمون أخيار علي جانبي الأيمن بحيث يكون رأسي في اتجاه مكة.

* لابد للناس أن يبقوا لمدة ساعة عند قبري كي أستأنس بهم.

* بعد ذلك يذبحون أضحية ويوزعون لحمها علي الفقراء والمحتاجين.

* ثمة تقاليد لإحياء ذكري الميت بعد ٤٠ يوماً أو بعد عام. لا أريد ذلك، فإنه يخالف الطقوس الإسلامية.

* لم يكن لأحد أن يكتب تعاويذ أو أحجبة من أجلي، فإنها خرافات.

* بدلاً من ذلك، فليدعوا الله عز وجل عسي أن يغفر لي.

* لابد أن توزع تركتي حسب تعاليم الشريعة الإسلامية علي أن يذهب ثلثها إلي الفقراء
والمحتاجين وأن تذهب كتبي إلي ملكية أحد المساجد.

* لابد أن يكون القائمون علي توزيع تركتي من علماء السُّنة.

* إذا لم يتفق أي جانب من مراسم الجنازة مع التعاليم الإسلامية لا بد من محاسبة المسؤولين.

* هؤلاء الذين سأتركهم ورائي لابد أن يخشوا الله وحده، وألا يسمحوا للدنيا بأن تخدعهم.

في أسفل الصفحة الأخيرة من هذه الوصية وضع شاهدان توقيعهما إلي جانب توقيع محمد الأمير عطا. أحدهما، وهو
عبد الغني المزودي، طالب هندسة إلكترونيات وعمره وقتها ٢٤ عاماً، كان يعيش مع صديق في فيشبك بهامبورج.
لم يعثر المحققون الألمان علي ما يكفي من أدلة لاتهامه
بأي شيء. لكنهم وجهوا تهماً كثيرة للثاني، وهو منير المتصدق، طالب هندسة كهرباء وعمره وقتها 23 عاماً.

اشتهر عن مسجد القدس فكر سلفي لا يقبل الحلول الوسط , في هذا المكان التقى فيما بعد محمد الأمير برفقاء سبتمبر
نادر العبد (من أصدقاء محمد عطا) يقول : ( والله هو يمكن زي ما قلت لك ملتزم، وكان بيحاول يعني ينفذ الأشياء الطيبة
اللي هي المفروض تكون تساعد في.. في الأمانة، كان بيدور على الأمانة، فالأخ منير طبعاً وقع على الوصية ) .
بينما كان الأمير يوقع على وصيته كان شاباً من الامارات سعيداً بحصوله على منحة عسكرية للدراسة في الخارج.
في الثامن والعشرين من أبريل نيسان عام 96 يغادر مطار دبي في طريقه إلى ألمانيا إنه الإمارتي مروان الشحي .

كان ابن لأحد أئمة المساجد في دولة ( الإمارات العربية المتحدة ) في طريقه إلى ألمانيا بعد حصوله علي المنحة
العسكرية السخية للدراسة. وصل مروان يوسف الشحي، الذي ولد في التاسع من مايو 1978 إلي بون في
الثامن والعشرين من أبريل 1996 فالتحق أولاً بمعهد
غوته لدراسة اللغة الألمانية. أتاح له كونه خليجياً أن يتلقي راتباً شهرياً كريماً قدره حوالي ٤٠٠٠ مارك ألماني
كان يصله عن طريق مصرف الشرق الأوسط
في دبي، إضافة إلي ١٠٠٠٠ أخري كل عام.

بعد ذلك بأشهر قليلة تحديداً في الخامس من فبراير 1997 وصل مغربي يدعى  زكريا الصابر إلي ألمانيا كي
يلتحق بالمعهد الفني Fachhochschule في أنهات Anhatt في كوثين Kothen في دراسة تمهيدية.
بعد ذلك انتقل إلى هامبورج كي يبدأ في اليوم الأول من
أكتوبر عام 1998 دراسة هندسة الطب في المعهد الفني نفسه الذي كان زياد الجراح قد التحق به قبل ذلك بعام.

في الوقت نفسه، لم يستمر مروان الشحي في دراسة اللغة الألمانية في بون، وإنما انتقل في يناي الثاني
لاستكمال دراستها في هامبورج. بعد ذلك التحق بالجامعة الفنيةTUHH لدراسة هندسة بناء السفن
الجامعة نفسها التي سبقه إليها محمد عطا وسعيد بحاجي.

عندما تأهل زياد الجراح لدراسة الطب في جامعة جرايسفالد في الحادي عشر من يونيو 1997 كان قد
قرر أن يغير شيئين علي الأقل في حياته: نوع العلم الذي سيدرسه، والمكان الذي سيدرس فيه. بعد حوالي
ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ تحديداً في الثلاثين من سبتمبر 1997
كان الشاب اللبناني قد بدأ دراسة هندسة الطيران في المعهد الفنيFachhochschule في هامبورج،
الواقع مباشرة أمام مسجد القدس حيث يتردد عطا وإخوانه.

وبعد وصول رمزي بأشهر قليلة إلي هامبورج، التحق المغربي الألماني، سعيد بحاجي، وهو الآن علي قائمة المطلوبين
ألمانياً وأمريكياً وإسبانياً بالجامعة الفنية في ضاحية هاربورج في هامبورج Technische Universitat Hamburg- Harburg
(TUHH) ، وهي الجامعة نفسها التي كان يدرس بها محمد الأمير (عطا).

أضف إلي ذلك شهرين كي يصل إلي ألمانيا اللبناني زياد الجراح في الثالث من أبريل/نيسان 1996 ثم أضف إليه ثمانية أيام
كي يقوم عطا وهو بعد في السابعة والعشرين من عمره بتوقيع وصية الموت في أحد المساجد  في هامبورج. ثم أضف سبعة عشر
يوماً آخر كي يصل الإماراتي، مروان الشحي، إلي ألمانيا. لقد كانت هذه خلية في أولي مراحل التكون انتشر أعضاؤها في أماكن
مختلفة من ألمانيا، وشيئاً فشيئاً بدت هامبورج وكأنها مغناطيس يجتذبهم بفعل فاعل واحداً بعد الآخر إلي أن حان الوقت، بعد
اثنين وثلاثين شهراً، كي يسكن معظم أعضائها معاً في شقة واحدة تحتل الطابق الأول في المبني رقم ٥٤ في
شارع ماريانيشتراسا Marienstrasse. ومنذ اليوم الأول كان من الواضح أن المصري، محمد عطا، محور الخلية.

في غضون أشهر معدودة كان أعضاء ما عرف بعد ذلك بخلية هامبورج قد تهادوا إلي مواقعهم. أتوا فرادي من مناطق
مختلفة في العالم العربي إلي وجهة واحدة وهدف واحد. اختلطوا بمجتمع الطلاب المتنوع في ميناء منفتح متنوع الثقافات،
ولم يفعلوا شيئاً يلفت النظر إلي وجودهم أو إلي نواياهم.

عطا وبن الشيبة والجراح والشحي وبحاجي والصابر تمكنوا الآن جميعاً من مواقعهم .

شيء ما جمعهم معاً جميعاً شيء أكثر قليلاً من مجرد الجامعة أو المسجد.
 في أواخر العام 1997  اختفى محمد الأمير لأول مرة من هامبورغ.
وقد قال : روديغير بندلين (إدارة الجامعة الفنية): في سجلات عطا نلحظ بين عامي 97 و98 فجوة لشهور متعددة
لا نعلم أين كان وماذا كان يفعل؟
فيما أسس  أسامة بن لادن في فبراير/شباط عام 98 جبهة إسلامية للجهاد ضد اليهود والصليبيين يؤدي بنا ربطنا للمعلومات
والتواريخ والأماكن إلى استنتاج أن محمد الأمير توجه في تلك الفترة إلى بيت الغمد في قندهار نسبة إلى عائلة الغامدي بصحبة
رمزي عمر الذي غير اسمه وقتها بعد رفض قضيته إلى رمزي بن الشيبة.

وصل كل من محمد عطا ورمزي بن الشيبة إلى أفغانستان لا ندري إن كانوا وصلوا كلاً على حده أم وصلوا في نفس الوقت .


هنالك رواية ضعيفة تقول
( إنهم كانوا ينوون الذهاب إلى الشيشان للجهاد , ومن البديهي أن يمروا عبر أفغانستان للتدريب من جهة ومن
جهة أخرى سهولة الوصول إلى الأراضي الشيشانية عبر أفغانستان ) .

هنالك بدأت تتبلور في تنظيم القاعدة فكرة ( ضرب أمريكا بطائرات مدنية ) , وقد كان ( خالد شيخ محمد ) صاحب الفكرة .

عندما وجد إن محمد عطا ملم بثقافة الغرب ويعرف أسلوبهم وعلى درجة عالية من التعليم .

قيل بعدها أن ( خالد شيخ محمد ) بدأ يعطي محمد عطا ورمزي بن الشيبة ( رؤوس أقلام ) للعملية .

وأما التفاصيل الأخرى لا ندري ماهي .
 عاد محمد الأمير- محمد عطا من أفغانستان وقد اكتسب كنية بين إخوانه أبو عبد الرحمن .
البروفيسور دينمار ماخوله (أستاذ محمد عطا) يروي قائلاً : ( عندما سألته ماذا حدث يا محمد؟ أين كنت؟ قال إنه كانت لديه مشاكل
أسرية، فصدقته لأنه شرحها على ذلك النحو ) .
ويضيف نادر العبد أحد أصدقائه : ( روحت أسلم عليه فلقيته شوية يعني.. يعني مش معايا خالص، كأنه مش معايا، بس في نفس
الوقت برضو أدب ومحترم جداً، بس الضحكة وكده يعني قلَّت يعني فعلاً   ) .
ثم يختتم الثلاثة محمد الأمير ورمزي بن الشيبة وسعيد بحاجي يختتمون عام 98 بانتقالهم معاً جميعاً للسكن في شارع
(ماريان شتراسا) المنزل رقم 54، كي يلحق بهم بعد ذلك مروان الشحي وزكريا الصابر.
شكلت هذه الشقة في الطابق الثاني ما يمكن ببساطة وصفه نواة عملية الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.
في عام 99 تقدم الطالب محمد الأمير إلى إدارة الجامعة الفنية بطلب لتأسيس جامعة إسلامية وتخصيص غرفة للصلاة داخل
مبنى اتحاد الطلاب فوافقت الجامعة .
 فيما كان الأمير يستعد لخوض المعركة الأخيرة في رسالة الماجستير كانت نصب عينيه رسالة أخرى أكثر قرباً إلى القلب،
استدعي مرة ثانية إلى أفغانستان عام 99، هذه المرة بصحبة مروان الشحي الذي تكنى بعد ذلك بأبي القعقاع.

كانت فكرة عملية استشهادية داخل أميركا قد بدأت تتبلور لدى تنظيم القاعدة. لدى تلك المرحلة كما يقول رئيس اللجنة العسكرية
لتنظيم القاعدة خالد شيخ محمد العسكرية لتنظيم القاعدة خالد شيخ محمد حانت ساعة العمل.

ويمضي خالد شيخ محمد يقول : (بدأنا التخطيط لغزوتي واشنطن ونيويورك قبلها بعامين ونصف العام، كان لدينا فائض
كبير في الإخوة الذين تملؤهم الرغبة في الشهادة، وعندما بدأنا نتدارس الأهداف، برزت أمامنا فكرة ضرب المفاعلات النووية 
, واستبعدناها خشية خروج المفاعلات عن السيطرة )  .
ثم أوفدت اللجنة العسكرية وحدات استطلاع على دفعات متفرقة استبعد خالد شيح محمد أيضاً البيت الأبيض لأسباب ملاحية.

استقر الرأي على تلك الأهداف التي شاهدناه تتهاوى ( بحمد الله وفضله ) والتي اتفق رمزي بن الشيبة مع محمد عطا
على ترميزها في إطار خطة سرية للاتصال.
من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 99 يختفي زياد من هامبورغ لثلاثة أشهر اكتسب خلالها كنيته بين إخوانه أبو طارق ,
فلقد كان في أفغانستان .

 وقد قال الأخ رمزي بن الشيبة: ( بالنسبة للإخوة الطيارين كان رجوعهم من أفغانستان إلى ألمانيا تحديداً ما بين فبراير
إلى مارس 2000، ابتداء برجوع أخينا أبي طارق اللبناني نسأل الله أن يتقبله) .

 
عاد أبو طارق عن طريق باكستان عن طريق دبي حيث استوقفته سلطاتها بإيعاز من الأميركيين للإجابة
على بعض الأسئلة، وقد أعمى الله بصيرتهم وأخلوا سبيله .
ويتذكر رمزي بن الشيبة تلك الذكريات ويقول :( تكلمت مع أخينا زياد سألته سؤالاً قلت له كيف تشعر قال
والله قلبي مطمئن جداً، وأشعر أن العملية سوف تتم ولله الحمد) .
في أثناء اختفاء زياد كان محمد عطا نسأل الله أن يتقبله قد انتهى من أطروحة الماجستير، وجلس هو وأستاذه يتناقشون
على الرسالة وحصل على أعلى درجة عن أطروحة كتب في صفحة الأولى هذه الآية الكريمة من سورة الأنعام:
(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) .

مرَّ الأمير بعد ذلك لمحاً بباب أستاذه مرة أخيرة.
البروفيسور/دينمار ماخوله: قال مرحباً وأذكر نظرته جيداً، قلت أهلاً يا محمد كيف حالك؟ فقد كانت مفاجأة لي، انتظر
دعنا نتناول فنجاناً من القهوة أو شيئاً من هذا القبيل، لكنه لم يكن يريد، لقد اختفى.

كان أبو عبد الرحمن مع أبو القعقاع في طريقهما إلى أمريكا  بعد أن ادعيا أنهما فقدا جواز سفرهما لاستخراج
جوازات سفر نظيفة. من ذلك اليوم اختفى محمد الأمير وظهر إلى الوجود محمد عطا.
يتذكر رمزي بن الشيبة تلك الفترة ويقول: ( وكانت هناك مشكلة تغيير الصورة فقد كانت في جوازه القديم ملتحياً
والجديد بدونها، أما أخونا زياد فقد أتم الأمر هذا أيضاً بتوفيق الله -عز وجل- بعد ذلك بدأت مرحلة البحث عن مدارس تدريب الطيران  ) .

 

بعدها بثلاثة أيام كانت القاعدة قد ضربت القوة العسكرية لأمريكا ودمرت المدمرة يو إس إس كول وقتلت 17
جندياً أميركياً، بزورق صغير لا يتعدى طول المتر ونصف ركبه شخصان فقط

لكن زعماء القاعدة كانوا يحضرون لعملية أضخم .
وكانت أمريكا هدف عطا درسها من كل زاوية ومن كل مصدر، درس الذي درس كيف يمكن أن ينبني العمران،
درس كيف بمن أن ينهدم العمران، وكان في دراسته أستاذاً في التفاصيل.

 
قبل خمسة عشر شهراً من ساعة الصفر وصل ثلاثة أبو عبد الرحمن، أبو القعقاع، وأبو طارق إلى ولاية فلوريدا جنوب
شرقي الولايات المتحدة، توجهوا إلى ساحلها الغربي حيث تقع بلدة صغيرة اسمها فينسيا.
في يونيو/ حزيران عام 2000 لم يجد أبو طارق أي صعوبة في الالتحاق بمدرسة فلوريدا الدولية للطيران.
يقول آرني كراوتهوفت (صاحب مدرسة فلوريدا الدولية للطيران): ( كان زياد يتحدث الإنجليزية بطلاقة وكذلك الفرنسية
وبعض اللغات الأخرى، كان ولداً ممتعاً تستريح لصحبته، سواءً كان هذا على الأرض أو في الجو أو بعيداً عن المدرسة
في حفلات الشواء، أو حين كنا نلعب الكرة الطائرة على الشاطئ، زياد كان دائماً معنا ) .
وعلى بعد مائة وخمسين متراً من مدرسة زياد تقع مدرسة هافمان للطيران، في السادس من يوليو/ تموز عام 2000
بدأت تتكون تدريجياً على كتفي عطا والشحي أجنحة صغيرة.
ويقول رودي ديكر (صاحب مدرسة هافمان للطيران):  ( ولكن في الشهر الأول كانت لدينا مشكلة مع عطا، فلم يكن لطيفاً،
ويتصرف وكأنه فوق الجميع، الشحي كان لطيفاً، وأعتقد أنه لم يكن يعلم بما كان يحدث، عطا في رأيي كان على علم، لقد كان له وجه كوجه الموت) .
اقتسم زياد المنزل في الضاحية الجنوبية من فينسيا مع هولنديين وألماني كانوا يتعلمون الطيران في المدرسة نفسها .

بينما اختار عطا والشحي أن يبتعدوا عشرة أميال إلى بلدة تُسمى (نوكوميس) كي يقتسما وحدهما المنزل.
بعد أربعة أيام بدأت تتراكم على حسابيهما في أحد المصارف تحويلات بلغ حجمها حتى الثامن عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2000
مائة وعشرة آلاف دولار، جاءت هذه التحويلات جميعاً من مصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة، حولها مصرفي يُدعى
مصطفى أحمد آدم الهوساوي.
يقول رودي ديكر: دفع عطا ثمانية عشر ألفاً وسبعمائة دولار والشحي عشرين ألفاً وثمانمائة دولار بشيكات من مصرف
(ست ترست)، وعندما سألت الشحي ما بال عطا يدفع عنك؟ فقال إنه عمي ويتولى الأمور المالية.
ويقول الأخ رمزي بن الشيبة: ( فكل أخ ينظر إلى ما يمكن أن يناسبه من غطاء حسب عمر هذا ومستواه الدراسي وهيئته إلى
آخره تضليل في الأصل الأجهزة الأمنية بشكل عام وتعمية في نفس الوقت لمن حوله من الناس  ) .

وقد كان رمزي وفقاً للخطة المبدئية لا يزال يُعوِّل على الانضمام إلى أخوانه في أميركا كي يموت في سبيل الله، مرتين
على الأقل حاول أبو طارق زياد جراح مع صاحب مدرسة فلوريدا الدولية للطيران أن يحصلا له على تأشيرة.
يقول آرني كراوتهوف: مرات كثيرة حين تكون اللغة الإنجليزية للمتقدمين ضعيفة نحيلهم إلى مدارس للغات، ومن خلال
إحداها حاول الحصول على تأشيرة، اكتشفنا أن طلبه قد رُفض، وعندما سألت زياد عما إذا كان يعلم لماذا رُفض الطلب؟ قال: لا أعلم.
انتقل مروان في دراسته الجديدة مع عطا من الطائرات ذات المحرك الواحد إلى الطائرات
متعددة المحركات.
يقول تييري ليكلو (مدرب عطا والشيحي):  ( تستطيع أن تقود طائرة تجارية، ولكن لم يكن لديهم حب الطيران ولا الصب
ر بالشكل الذي يجعل منهم طيارين متميزين كان مستواهم كافياً فقط للحصول على رخصة ) .
في الحادي والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول عام 2000 حصل كل من أبي عبد الرحمن وأبي القعقاع على رخصة
خاصة للطيران مثلما فعل على بعد خطوات منهما أبو طارق.
 حمل الرجال الثلاثة رخص الطيران الخاصة وغادروا فينسيا في طريقهم إلى الساحل الشرقي لولاية فلوريدا.
ويحكي الأخ رمزي بن الشيبة:  ( هذا الأمر كله تم ولا يعلم أقرب الناس من محمد أو من مروان أو من زياد من أقرب
أصدقائهم أين هم أو ماذا كانوا ينوون أن يفعلوا، فأما أخونا عروة الطائفي والذي هو هاني حنجور فكان موجوداً أصلاً في
أميركا، وكان أصلاً طياراً، وقد تدرب على الطيران من قبل، ولم يكن بينهم وبين هذه المجموعة أي اتصال مجموعة محمد عطا
، وأتى الاتصال في وقت لاحق ) .

_____
من مطار ميامي كان أبو عبد الرحمن في الرابع من يناير/ كانون الثاني عام 2001 في طريقه إلى مدريد، لدينا معلومات
غير مؤكدة أنه كان يختبر إمكانية التدرب على محاكي طرازات الطائرات الكبرى قرب مطار العاصمة الإسبانية، من هناك عرج على ألمانيا.
التقاه نادر العبد ويقول : ( وجهه غير.. يختلف عن الأول، يعني ما شاء الله صحته يعني كانت تمام، جه نحيف جداً، فأنا استغربت،
قلت له: أيه ده؟ أنت كنت فين؟ قال لي: أنا كنت بأدور على مكان لتحضير الدكتوراه ) .
لم يكن أبو عبد الرحمن بحاجة إلى أكثر من ستة أيام عاد بعدها عن طريق برلين في العاشر من يناير/ كانون الثاني إلى مطار ميامي .
ويروي رمزي بن الشيبة قائلاً : ( الذي بقي لهم كان هو مثلاً زيادة ساعات الطيران والتمكن من الطيران وجهاز المحاكاة على طائرات
النقل العملاقة مثل في طراز بوينغ 747، 767، وأيضاً دراسة الإجراءات الأمنية المتبعة في المطارات كلها) .

بينما اصطحب أبو عبد الرحمن أخاه أبا القعقاع لتلقي دروس إضافية في الطيران في باكوتا جورجيا كان أبو طارق يهرول
مرة أخرى إلى مطار بيروت ومنه إلى مستشفى زحلة لعيادة أبيه المريض، كان يعلم أن تلك كانت آخر مرة يرى فيها أباه.
بينما كان الأميركيون يحتفلون بعيد استقلالهم قبل ساعة الصفر بشهرين في اليوم الذي ترتفع فيه استعدادات الأمن إلى أقصى
درجاتها، دخل إلى أميركا بكل سهولة اثنين من أخطر المطلوبين أميركياً بتهمة الضلوع في تفجير المدمرة الأمريكية
يو أس أس كول في ميناء عدن  ( خالد المحضار ) و ( نواف الحازمي ) .

 

 
يقول فينيس كانسترانو (وكالة الاستخبارات المركزية سابقاً): ( وُضع المحضار على قائمة المراقبة، لكن أحداً لم يلتفت إلى
ذلك حتى دخل المحضار إلى أميركا وقبل أسبوعين من الحادي عشر من سبتمبر كانت مصلحة الهجرة تبحث عنه
مثلما كان يفعل مكتب التحقيقات الفيدرالي
، لكن كان عليهم أن يبحثوا عنه قبل عام لقد انقطع الخيط، وهذا أمر ينظر فيه الكونجرس الآن ) .

يروي رمزي بن الشيبة معلومة قائلاً: ( مثلاً تعرض الأخوين مروان وزياد للمراقبة عندما كانوا يقومون
بالرحلات الاستطلاعية الجوية من نيويورك إلى كاليفورنيا، واستمرت مراقبة رجال الأمن لهم طوال وقت الرحلة، ولكن الله سلم ) .
بعدها بأيام كان عطا يقود سيارته بسرعة فائقة قرب ميامي عندما استوقفته دورية مرور، اكتشف شرطي
أن عطا لا يحمل رخصة قيادة محلية، أمره بالمثول أمام المحكمة، لكن عطا لم يمثل ولم يسأل عنه أحد،
تعلم أبو عبد الرحمن من الدرس ففي الثاني من مايو/ آيار كان قد استخرج رخصة محلية تحمل
هذا الرقم A 300540-68-321-0، وفي غضون أسبوعين كان ستة من إخوانه قد استخرجوا رخصاً محلية لقيادة السيارات.

حتى نكون في الصورة يوجد الآن داخل الأراضي الأمريكية ستة أشخاص هم
( محمد عطا ومروان الشحي وزياد الجراح وهاني حنجور وخالد المحضار ونواف الحازمي ) .

 

وقد وصل باقي المجموعة وعددهم 13 بدءوا يتوافدون على أمريكا فرادى ومثنى 
, كانت يمكن وصفهم بـ ( جنود العضلات ) .

 

دربهم هنالك في بلاد خراسان الإسلامية الأخ أبو تراب الأردني على بعض الفنون القتالية

ويضيف رمزي بن شيبة معلومة حول هذا الموضوع فيقول :
( أما بالنسبة للآخرين اللي هم المنفذين وعددهم 15  بمرحلة متأخرة باستثناء أخونا
ربيع المكي وهو نوَّاف الحازمي الذي كان موجوداً أصلاً في أميركا منذ فترة طويلة،
وبدأ الاتصال بينه وبين محمد أخونا محمد في مرحلة تالية، وكان أخونا نوَّاف هو
نائب أخونا محمد الأمير أو محمد عطا الذي كان مسؤول الإخوة جميعهم ) .
ويضيف خالد شيخ محمد فيقول : ( كانوا يعملون أنهم مقدمون على عملية استشهادية،
وحتى لا تتسرب المعلومات لم نطلعهم على الكثير من التفاصيل، قلنا لهم إن الأخ أبو عبد الرحمن سيوافيهم بالتفاصيل في مرحلة لاحقة ) .
بينما ذاب خالد المحضار ونواف الحازمي في الأحياء العربية في باترسون في نيو جيرسي
انتشر قوام المجموعة الاستشهادية بحذاء الساحل الشرقي لفلوريدا شمال ميامي في ديلراي
وفي هوليود، وفي المناطق المحيطة قضوا أيامهم الأخيرة بين الصلاة وقراءة القرءان
من ناحية وممارسة الرياضة وبناء العضلات من ناحية أخرى.
يقول رمزي بن الشيبة:  ( وكانت فيهم شجاعة نادرة وجراءة، ولا يذكرهم أحد إلا بخير، ولم يتأثر واحد منهم على
الإطلاق بالحياة الأميركية الفاسدة رغم أنهم كانوا من الشباب والمغريات أمامهم موجودة في كل مكان ) .
قبل ساعة الصفر بخمسة أشهر استقل ثلاثة وجوه عربية سيارة أجرة في مشوار غير عادي استغرق 400 كيلو
متراً من جنوب ألمانيا حتى هامبورج، طلبوا من السائق أن يتوجه إلى محطة القطار حيث ينتظرهم صديق
لدفع الأجرة، لم يكن هذا الصديق سوى محمد عطا.
في بداية الأسبوع الثاني من يوليو/ تموز يقود أبو عبد الرحمن بنفسه سيارة مستأجرة إلى بلدة تاراجونا في شمال شرقي إسبانيا.
في التاسع من يوليو/ تموز يقصد إلى فندق مونيكا دوكامبرلز بصحبة ذي ملامح عربية يرجح المحققون الآن أن
يكون سعيد بحاجي، ينزل أبو عبد الرحمن في فندق سان جوردي في تاراجونا تحت اسم محمد الأمير، وفي اليوم التالي العاشر من يوليو/ تموز يجتمع محمد عطا -وفقاً للمحققين الإسبان- برمزي بن الشيبة ومرافقه، وينضم إليهم مروان الشحي وبصحبته رجلان آخران.

بقي هؤلاء جميعاً في تاراجونا من التاسع حتى السابع عشر من يوليو/ تموز، بعدها بيومين يعود أبو عبد الرحمن عبر هذا المسار تاراجونا، مدريد، برلين، إلى أطلنطا .
قبل 25 يوماً من ساعة الصفر تحددت المهام وتوزعت الأدوار، فريق زياد جراح (أبو طارق)، أحمد الحزنوي (ابن الجراح)، أحمد النعمي (أبو هشام)، سعيد الغامدي (معتز)، عُهد إليهم بنسف مقر السلطة التشريعية Capitol hill الكونغرس، أو بلغة الترميز المتفق عليه كلية القانون.
فريق هاني حنحور (عروة)، خالد المحدار (سنان)، نوَّاف الحازمي (ربيعة)، ماجد مقعد (الأحنف)، سالم الحازمي (بلال ) عُهد إليهم بشل العقل العسكري لأعظم قوة هشة في العالم مقر وزارة الدفاع (البنتاجون) أو بلغة الترميز المتفق عليه كلية الفنون الجميلة.
فريق مروان الشحي (أبو القعقاع)، حمزة الغامدي (جليبيب)، مهند الشهري (عمر)، أحمد الغامدي (عكرمة)، فايز راشد (أبو أحمد) عُهد إليهم باستئصال البرج الجنوبي لرمز الربا وتمويل التجارة الأميركية مركز التجارة العالمي.

بينما الأمير لمجموعة الـ 19  محمد عطا أبو عبد الرحمن وفريقه عبد العزيز العمري (أبو العباس)، سطام السقامي (عزمي)، وائل الشهري (أبو سلمان)، وشقيقه وليد الشهري (أبو مصعب) استأثر بالبرج الشمالي ( الصنم الشمالي )  لما سماه هو بنفسه ترميزاً كلية التخطيط العمراني.
قبل ثلاثة أسابيع من ساعة الصفر يتقمص أبو عبد الرحمن شخصية شاب يبعث من أميركا لحبيبته جيني في ألمانيا برسالة عبر إحدى غرف الدردشة على الإنترنت، لم تكن جيني هذه سوى رمزي بين الشيبة، كتب لها حبيبها بالألمانية يقول: سيبدأ الفصل الدراسي الأول بعد ثلاثة أسابيع، ليس هناك أي تغييرات، كل شيء يسير على ما يرام، وهناك مبشرات جيدة وأفكار مشجعة، مدرستان للدراسات العليا وجامعتان، كل شيء يسير حسب الخطة، لهذا الصيف سيكون بالتأكيد حاراً، أريد أن أتحدث إليكِ عن بعض التفاصيل، تسعة عشر شهادة للدراسة الخاصة، وأربعة امتحانات، سلامي للبروفيسير. إلى اللقاء.
يقول رمزي بن الشيبة: ( فعندما بدأ الأخوة مستعدين، وحدد الأخوة في مجلس الشورى الذي كان أعضاءه من الطيارين بقيادة أخونا محمد عطا ونائبه نواف الحازمي الموعد المناسب الذي كانت لهم حرية اختياره تم إبلاغ الموعد ) .

تسارعت بعد ذلك خطى محمد الأمير، محمد عطا، أبو عبد الرحمن إلى الغزوة التي غيرت مجرى التاريخ فاختار أولاً من بين شركات الطيران شركتين أميركيتين (يونايتيد إيرلاينز) و(أميركان إيرلاينز) واختار من طرازات الطائرات أضخمها (بوينج 767، وبوينج 757)، صناعة في أميركا، ثم اختار من الرحلات أطولها، وأكثرها امتلاءً بالوقود، وأكثرها اقتراباً في مواعيد الإقلاع، وأمر إخوانه بالانتشار في مدن متباينة، وباتخاذ طرق مختلفة للوصول إلى المطارات المحددة .  ( لله دره , وأنعم بها من عقول تنير لغيرها طريق البذل والعطاء ) .
فجر التاسع والعشرين من أغسطس/ آب عام 2001 يدق الهاتف في شقة (مارين شتراسا) حيث كان لا يزال يسكن رمزي بن شيبة، على الطرف الآخر أبو عبد الرحمن.

محمد عطا : “بلهجة مصرية”  يعني في واد صحبي مديني لغز، وأنا مش عارف أحله، وأنا اتصلت بيك عشان تحله لي.

رمزي بن الشيبة : دا وقت ألغاز يا محمد.

محمد عطا : معلش أنت صاحبي بقى وماحدش هيحله لي غيرك.

رمزي بن الشيبة : طيب قول.

محمد عطا : عصايتين وبينهم شرطة، كعكاية منها عصاية مدلاية، يعني أيه؟

رمزي بن الشيبة : دا اللغز، بتصحيني من عز النوم عشان تقول لي اللغز ذا؟

انتهت المكالمة ,,,,,

فالعصايتين هي 11، والشرطة ثم هي الفاصلة، وثم الكعكة بعصاية مدلاية هي رقم 9، فتكتمل الصورة 11/9.

لم يكن الشيخ بن لادن نفسه يعلم بساعة الصفر، لم يكن يعلم حتى هرول رمزي بن الشيبة من ألمانيا عبر باكستان إلى أفغانستان يوم الخميس السادس من سبتمبر/ أيلول.
يقول رمزي بن الشيبة: ( وتم بعد ذلك استنفار كامل بجميع المعسكرات، وكلية المجمعات السكنية، وتوزع الأخوة، وكانت الرسالة بشرى كبيرة للشيخ أبو عبد الله حفظه الله عز وجل ) .
لم يبق الآن من أعمارهم الدنيوية إلا ثلاثة أيام، توجه عطا مع أحد أعضاء فريقه عبد العزيز العمري (أبي العباس) إلى بوسطن، باتا ليلتهما في فندق (سويس شاليه) قبل أن يتحول اسمه الآن إلى (بارك إن ) .
في صباح اليوم التالي، قبل أربع وعشرين ساعة من ساعة الصفر يتوجه عطا إلى مطار (بوسطن لوجن)  لإلقاء نظرة أخيرة على مدرج الطائرات، واختبار المداخل والمخارج وإجراءات الأمن، يعرج بعد ذلك على وسط المدينة لإعادة ما تبقى لديه من أموال.
يقول رمزي بن الشيبة: ( فقلت له أن يترك هذا المال عنده للطوارئ، قد يحتاج إليه، قال لا، عندنا الكفاية والأخوة عندكم في حاجة إليه) .
حوالي ثمانية آلاف دولار فاضت عن حاجته، بعث بها إلى مصطفى أحمد آدم الهوساوي في دبي، هرول هذا بها إلى باكستان.
كان بقية الجنود قد استقروا في مواقعهم، بينما كان عطا ورفيق أيامه الأخيرة عبد العزيز العمري في طريقهما قبل خمس عشرة ساعة من ساعة الصفر من بوسطن إلى بروتلاند في ولاية مين.
كان الهدف إلى الجنوب، لكنه توجه إلى الشمال، لأنه كان يعلم أن ركاب الترانزيت لا يتعرضون إلى إجراءات أمن تذكر.

يكتب أبو العباس –عبد العزيز العمري- ناصحاً نفسه وإخوانه في تلك الليلة فيقول ( التبايع مع الموت وتجديد البيعة، حلق الشعر الزائد من الجسم والتطيب، الاغتسال، معرفة الخطة جيداً من كل النواحي، وتوقع ردة الفعل أو المقاومة من العدو، قراءة سورة التوبة والأنفال وتدبر معانيهما وما أعده الله للمؤمنين من النعيم المقيم للشهداء ) .

ثم تذكروا قول الله تعالى (وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ المَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ)، وبعد ذلك تذكروا (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّه ) .
قبل إحدى عشرة ساعة من ساعة الصفر يصل عطا والعمري إلى الفندق، بالقرب من مطار بروتلاند، يطلب عطا غرفة واحدة ليلة واحدة.
على سرير في الغرفة رقم 232 بات عطا ليلته الأخيرة، لكنه قبل ذلك كان قد اصطحب العمري إلى جولة قصيرة في البلدة الصغيرة بينما كانا يسحبان قليلاً من المال للطوارئ التقطت لهما دائرة مغلقة هذه الصورة.

يقول رمزي بن الشيبة: ( كان يؤكد لنا أننا سوف نلتقي، كان يقينه هكذا، يقول دائماً إن شاء الله سوف نلتقي، لا تحزن سوف نلتقي في الجنة -إن شاء الله عز وجل- ولقاؤها قريب بإذن الله، فطلبت منه إذا رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- وبلغ المنازل العلى في الجنة أن يبلغه منا السلام، وكذلك يبلغ أبو بكر وعمر وبقية الصحابة، والتابعين، والمجاهدين، فقال إن شاء الله) .
لابد أنه كان مزعجاً أزيز الطائرات تقلع وتهبط قرب نافذته في ذلك الفندق، ولابد أن صوتاً آخر في قلبه في آخر ليلة من حياته الدنيوية كان أعلى وأحلى وأطيب مما عداه من أصوات (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُون ) .

أخذ يتلو آيات الله حتى الفجر .
صباح الثلاثاء الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول كان سكان أهم مدينتين في أميركا يتوجهون كالعادة إلى العمل.

وكان تسعة عشر رجلاً من طلاب الثانويات يتوجهون هم أيضاً إلى العمل  انتشر كل فريق إلى بغيته فرادى ومثنى، لا أكثر.

يحكي رمزي بن الشيبة: ( كانت هذه الساعات ساعات رهيبة جداً، فأنت تدخل معركة كبيرة بكل المقاييس، كبيرة جداً، هي معركة عسكرية، وغير تقليدية ضد أعتى قوة في الأرض، وأنت تواجههم في أرضهم بين قواتهم وجنودهم بفئة من الشباب عددها تسعة عشر ) .
إلى مطار (نيوارك) بالقرب من نيويورك يتوجه زياد جراح وفريقه، في انتظارهم رحلة (يونايتد إيرلاينز) رقم 93، تقلع في الثامنة صباحاً إلى سان فرانسيسكو.
( ابتسم واطمئن فإن الله مع المؤمنين، والملائكة تحرسك وأنت لا تشعر )  ” من وصية عبد العزيز العمري ” .
يضيف رمزي بن الشيبة: ( ولكن الناس عموماً مصابة بهزيمة نفسية، ولديها عقدة CIA والموساد، والله -عز وجل- بفضله قد أحيا فريضة الجهاد في قلب وواقع هذه الأمة بمثل هذه البطولات النادرة وهذه العمليات الجريئة ) .
إلى مطار (بلاس) قرب واشنطن هاني حنجور وفريقه في انتظارهم رحلة (أميركان إيرلاينز) رقم 77، تقلع في الثامنة وعشر دقائق إلى لوس أنجلوس.

 

ونذكر هنا قصة ذات عبرة !  ( وهو شخص ما يمر عبر جهاز الكشف عن المعادن فتنطلق الصفارات، يقوم الحارس بتفتيشه، وفي اللحظة نفسها تمر فتاة جميلة تلفت انتباه الحارس، فيسمح لذلك الشخص بالمرور، لم يكن ذلك الشخص سوى هاني حنجور، وكانت في جيوبه مشارط وأمواس )  ” فأعمى الله بصيرتهم ” .
( اللهم اجعل لنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً واغشهم فهم لا يبصرون ) ” من وصية عبد العزيز العمري ” .
يقول رمزي بن الشيبة: ( وكما قلت لك فإن العدو غبي، وبفضل الله تبارك وتعالى الله عز وجل يحفظ المجاهد، ويحتاج الأمر أيضاً لسرعة البديهة ) .
إلى مطار (بوسطن لوجن) مروان الشحي وفريقه في انتظارهم رحلة يونايتد إيرلاينز رقم 175، تقلع في الثامنة إلا دقيقتين إلى لوس أنجلوس.
( تبسم لوجه الرضا يا فتى فإنك ماضٍ لجنات خلد )  ” من وصية عبد العزيز العمري ” .
يقول رمزي بن الشيبة : ( كانت رؤى مروان جميلة جداً، يرى أنه يطير في السماء كالرجل الطائر، وأنه يدخل في أشياء، وكان مروان فرحان جداً وفرح بهذه الرؤى ) .
إلى المطار نفسه بوسطن لوجن يصل سطام السقامي والأخوان وائل ووليد الشهري، وفي انتظارهم مع عبد العزيز العمري وقائدهم محمد عطا رحلة أميركان إيرلاينز رقم 11، تقلع في الثامنة إلا ربع إلى لوس أنجلوس، لكن محمد عطا ورفيقه لم يكن لهما أثر، كانا حتى السادسة إلا ربع لا يزالان في مطار بروتلاند، وصلت طائرتهما إلى مطار بوسطن لوجن متأخرة عن موعدها، فيما استبد القلق بزملائهما، هرول عطا حتى لحق بطائرته، لكن الوقت لم يسعف عمال المطار، تخلفت حقيبته في بوسطن، داخلها وجدت فيما بعد نسخة من وصية  عبد العزيز العمري .
 ( عندما تركب الطائرة أول ما تضع رجلك وقبل ما تدخلها فأتِ بالدعاء والأدعية واستخصر أنها غزوة في سبيل الله ) ” من وصية عبد العزيز العمري ” .
رمزي بن الشيبة: (  ليست عملية اختطاف واحدة، إنما هي أربع عمليات في عملية واحدة، فكان من الضروري أن تكون كلها متزامنة وفي وقت واحد، بحيث يكونوا جميع الأخوة في طائراتهم في نفس الوقت ) .
جلس عطا على المقعد رقم D8 مع رجال الأعمال، ليس اعتباطا .

رمزي بن الشيبة: ( حسب إنهم درسوها من قبل، فكان من الضروري أن تكون هذه المقاعد المحجوزة تسمح للأخ بحرية الحركة والمناورة السريعة، والحجز في وقت مبكر قبل العملية بوقت كافي ) .

( ثم إذا تحرك الطائرة حركة البسيط وأصبحت تتوجه إلى.. فقل دعاء السفر، فإنك مسافر إلى الله تعالى، وانعم بهذا السفر )  ” من وصية عبد العزيز العمري ”
( ثم ليستعد كل واحد منكم للقيام بدوره على الوجه الذي يرضي الله عنه، وليشد على أسنانه ) ” من وصية عبد العزيز العمري “ 
رمزي بن الشيبة:  ( بالنسبة للسلاح، نعم كان الأخوة مسلحين، وأول أسلحتهم بعد الإيمان بالله كان هو التكبير ) .
 ( وعند الالتحام فاضرب ضرب الأبطال الذين لا يريدون الرجوع إلى الدنيا، وكبر فإن التكبير يدخل الرعب في قلوب الكافرين ) ” من وصية عبد العزيز العمري ”
رمزي بن الشيبة: ( ويكفي أن أقول أن عزمي أحد الشباب قد نحر أحد رجال الأمن وذلك على متن الطائرة التي كان يستقلها مع أخينا محمد عطا ) .
في الثامنة وأربع وأربعين دقيقة كانت تسيطر على محمد عطا فكرة واحدة، أنه الآن على بعد دقيقة واحدة من الجنة.

يحكي لنا رمزي بن الشيبة عن ذلك اليوم المبارك عندما كان في أفغانستان : ( صاح الأخوة تكبير وكبروا، صاح الأخوة وسجدوا لله شكراً وبكوا. يعني عملية تراها أمامك.. أمام ناظريك بهذا الشكل، وظن الأخوة أنها هي هذه العملية فقط، فقلنا لهم اصبروا.. اصبروا، وفجأة كان أخونا مروان يدك البرج الجنوبي للمركز.. لمركز التجارة بدك عنيف جداً، يعني بشكل لا يتصور ونحن نراه على الهواء مباشرة، نقول اللهم سدد، سدد، سدد ) .
في التاسعة وتسع وثلاثين دقيقة كان هاني حنجور وفريقه قد التحقوا بكلية الفنون الجميلة ( مبنى وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون ” ) .

وفي العاشرة كانت طائرة زياد جراح قد أسقطت فوق بنسلفانيا

وفي اللحظة محيا برجي مركز التجارة من على الوجود

 

وتهاوت  أسطورة أمريكا التي لا تقهر بـ19 رجلاً في ريعان شبابهم بعضهم على أعلى درجات العلم، وبعضهم على أعلى درجات الانفتاح على الحياة، وبعضهم من أثرى أثرياء العرب، وكلهم في عمر الزهور

هكذا نستطيع الآن أن نفهم لماذا اختار الأمير  محمد عطا أن يصدر رسالته للماجستير بهذه الآية
(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ المُسْلِمِينَ) .
المصادر
Φ أصدارات القاعدة
Φ قناة الجزيرة و BBC و CNN


[كلمات مفتاحية]  ,  ,  , 

[عدد التعليقات:41] [14,481 قراءة] [التصنيف: سخرية] [طباعة ]



1. صاحب التعليق: ضحية العلمنه | يوم 10 سبتمبر, 2008 | الساعة 8:02 م

كل هذه تمثيليه صاغتها امريكا لتملك مبرر للحربين.. وصدقناها

والنتيجه احتلال افغانستان والعراق وتركيع الحكام

2. صاحب التعليق: محمد عنتر الرشيدي | يوم 11 سبتمبر, 2008 | الساعة 2:48 ص

لا أعلم

3. صاحب التعليق: ابو دانه | يوم 11 سبتمبر, 2008 | الساعة 9:13 ص

مادام اسمك ضحية العلمنه طبيعي هذا حيكون ردك

انت وأشكالك ترى امريكا شبحا”؛؛ فتصدق مثل هذه الخرافات

ولا تصدق بأن الله هو من نصرهم ؛؛ واثبت ضعف هذه الدوله

ابو شمس مبدع فيما جمعت ؛؛ فالف شكر

4. صاحب التعليق: ابو أمجد المصري | يوم 12 سبتمبر, 2008 | الساعة 5:09 ص

يا ابو شمس هذا اعتقادك وأنت حر ……

لكني أستغرب … وأنا حر أيضاً

ألا زال هناك من يصدق أن القاعدة هي من قام بهذا الهجوم
أو ألا زال هناك من لا يصدق ان الcia كانت تعلم بهذا المخطط
وتركته ليحدث بملء إرادتها .

.بعدما شاهدناه من وثائق واثباتات وأدلة….

أعتقد بأن أقرب دليل قريب منك هو الطيار وليد الشهري الذي لا يزال حياً يرزق….

بإمكانك الاتصال بشركة الاتصالات السعودية وسؤالها عنه ….

وهناك عبد العزيز العمري،سالم الهامزي،نواف الحزمي،خالد المدهار
،هاني حنجور،مجيد موقيد…..

جميعهم أحياء يا أبو شمس

وبعدين يا أبو شمس بالله عليك مش عيب هالقصص التافهة اللي تروجها ….

تقول واحد من المهاجمين كان حامل سكاكن وأمواس وكانوا سيكتشفونه وبعدين مرت فتاه جميله أمام العسكري فمر المهاجم
بسهولة بعد انشغال العسكري بالنظر للفتاه…..

بالله عليك مش عيب…

أنا اعلم جيداً مدى الصدمة التي تعانيها أنت وأمثالك من الذين يصدقون هذه الهجمات بعدما تبين زيف ما حدث وبعدما تبين أن الذي ظهر على أنه بن لادن يتبنى العمليات ما هو إلا شريط مزيف…….

لكن صدقني …. التمادي في الباطل ليس الحل
الحل هو تصديق الواقع والإيمان بالمعطيات التي نشاهدها أمامنا….

عموماً أنا من متابعي مقالاتك المتميزة باستمرار “مع تحفظي على بعضها” ولم أفكر أن أرد على أي منها ….. لكن هذه المرة فضلت الرد …. شكراً لك

5. صاحب التعليق: ابو نواف | يوم 12 سبتمبر, 2008 | الساعة 5:23 ص

فلم

واقسم بالله ان قناعتي تقول ان اليهود على علم به

احترم رأيك

6. صاحب التعليق: معبر الرؤى و الأحلام | يوم 12 سبتمبر, 2008 | الساعة 10:23 ص

مقال رائع

مجهود كبير

أتمنى أن تكون الصور أحسن جودة من ماهي عليه

تقبل مروري
ولك من الدعاء

7. صاحب التعليق: معبر الرؤى و الأحلام | يوم 12 سبتمبر, 2008 | الساعة 10:41 ص

ولدي استفسارات أخي أبو شمس

أرجو منك الرد عليها

1- لماذا لم يذهب للعمل ذلك اليوم أكثر من 1000 يهودي

2- هل يعقل أن طائرة تسقط مبنى كامل ؟؟؟ صمد سنوات أمام زلازل عنيفة جداً ؟؟

3- أين اختفت أوراق الإستخبارات وفضائح الحكومة من مكاتبهم في ذلك المبنى المنهار؟؟

4- اكتشفت بقايا ومواد متفجرة في المبنى ؟؟وهو مايثبت أن سقوطه كان تفجيرأ لأساساته؟؟فما قولك أنت ؟؟

5- تغير بيان الأسماء لراكبي الطائرات بعد اعلانه ؟؟؟؟

6- مستوى الردار أرضي فكيف تسير الطائرة أقل من مستوى الرادار؟؟

7- انهار مبنى كامل وتحول لرماد وتقول الحكومة الأمريكية وجدت سائق الطائرة مكبل الأيدي ؟؟؟كيف وجدوه بين الحديد الذائب من الحريق والحرارة؟؟؟

8- أين تقنيات التحكم بالطائرة عن طريق الأقمار ؟؟؟لم تذكرها في مقالك !!!!

أقدر وأحترم وجهت نظرك ….. ولكن هذا هو تسايلئ…..

وفقك الله لكل خير وصواب
تقل مروري

8. صاحب التعليق: الجميعي | يوم 12 سبتمبر, 2008 | الساعة 9:37 م

شكرا على مجهودك يا ابا شمس

ولكن كنت اتمنى ألا تنساق الى الفيلم الاميريكي وكذبة الحادي عشر من سبتمبر والذي أعقبه حروب صليبية على أفغانستان الضعيفة مقارنه بجيرانها (بمعنى خوض حرب بأقل تكلفة) و التي كان هدفها الحصول على موقع استراتيجي لأمريكا جنوب روسيا و غرب الصين (يمكنك البحث عن الحرب السياسية بين امريكا و الصين و كذلك الحرب المتجددة مع روسيا) لتعرف اهمية هذا الموقع من خلال اإنشاء قواعد عسكرية امريكية وغيرها,,,,

أعود لصلب الفيلم كيف يمكن انهيار برج من الفولاذ في أقل من دقيقة بواسطة ضرب اعلى البرج ؟ في الواقع هذا الامر مستحيل إلا بزرع قنابل في كافة أركان البرج وتفجيرها بتوقيت دقيق (ويمكنك ايضا البحث في اليوتوب عن التحقيقات الأمريكية غير الحكومية في التفجير) ستعرف ان التفجير حدث بفعل عدد أكبر بكثير من 19 شخص او حتى 190 شخص إن العمل منظم و بعدد أشخاص ليس بقليل,,,

إن اللوبي الصهيوني في امريكا يقوم بدور جبار في حماية رعاياه وكذلك حماية اسرائيل وإذا قدمنا أي عذر في الهدف من تغيب العاملون اليهود في ذلك اليوم وبشكل فاضح فما هو الهدف من غزو العراق (التهديد الخارجي الفعلي و شبه الوحيد لإسرائيل ) في الواقع قام اليهود بحماية الاثنين معا (وبالتالي فضحوا أنفسهم في أنهم هم من نفذ هذه العملية وليس المذكورين أعلاه (وإذا أردت أن تعرف أكثر عن اليهود في امريكا يمكنك زيارة هذا الموقع
http://www.truthtellers.org/

نقاط هامة:
1- امريكا لم تحقق كثيرا في الانفجارات وكيفية إختراق نظامها من الداخل (((حتى لايتكرر الامر))) و لكنها قامت فوراً بإتخاذ قرارات حرب (((خارجية))) والحجة كانت الأمن القومي.

2- تم إلصاق التهمة فوراً بالمسلمين والغريب ان البعض من المسلمين أعجبته القصة وأصبح يتفاخر بها ويعتقدون أنهم ضربوا أمريكا في حين كان أولى من القاعدة أو من المذكورين أعلاه ال (19) ضرب إسرائيل لو كان سيضربون.

3- العديد من المذكورين أحياء يرزقون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ما تفسير ذلك؟؟؟؟

4- من السهل جداً على امريكا خطف بعض الطلاب وسجنهم أو قتلهم وبعد ذلك إتهامهم بتنفيذ عمليات إنتحارية.

5- هذه المعلومة قد لاتروق للكثيرين ولكنها واقعية من خلال مصادر موثوقة : إن أسامة بن لادن دعمته امريكا كثيراً حتى أصبح عميلا لها وهذا معروف في الحرب مع السوفييت ولكن تحوله ضدها بعد ذلك ليس إلا على المجال الإعلامي أما فعلياً فهو يخدمها أكثر من أن يضرها فأمريكا تحتاج فعلياً لملتح يعلن عداؤه لها وتهديدها بضربها وما إلى ذلك وبالتالي وجود عدو واضح لامريكا وشعبها.

6- أتمنى من كل قلبي توجيه ضربة حقيقية للولايات المتحدة وإسرائيل فهم أعداؤنا سراً وعلانية.

وفقنا الله وإياك للصواب وشكرا لك.

9. صاحب التعليق: ابو دانه | يوم 13 سبتمبر, 2008 | الساعة 7:16 ص

يقولون قبل ماتضرب امريكا اليابان يالقنبلتين النوويتين
تركت امريكا-متعمدة- اليابان لتضرب قاعده امريكيه عسكريه بكامل

عتادها من طائرات حربيه وصواريخ وقنابل وجنود كلهم دمروا؛؛ وذلك

على علم من امريكا!! لتكي تكسب تتأيد الشعب لضرب اليابان بالقوه النوويه !!

والان يقولون ان امريكا على علم مسبق باحداث 11 سبتمبر وتركتهم لتكسب تأييد الشعب لضرب افغانستان !!

ولا يصدق مثل هذا الكلام الا السذج من العرب فقط !!! لماذا؟؟

لأن امريكا بما انها قوه عظمى فهي لا تحتاج لا لتأييد شعبها ولا
لتأييد العالم لها واكبر دليل دخولها للعراق ؛؛ هل كان صدام يملك
أسلحة دمار شامل ؟؟ لو عنده أسلحة دمار شامل كان أرسلها

على اسرائيل ولا كان استخدمها لما هجمت عليه امريكا…

كفاكم سذاجة ايها العرب

بالله عليكم تصدقون امريكا الكاذبه الفاجره ؛؛ ولا تصدقون بأن الله

هو من يسر ووفق ال19 الشهداء بأذنه تعالى!! عجبي على العرب

بعدين من يقول ان 1000 يهودي لم يذهبوا للعمل فأقول له

ان العمل في تلك الابراج يبدأ 9.00 ص والعملية تمت قبلها بربع ساعه ؛؛ وكما تعلمون الخواجات دقيقين في مواعيدهم …

10. صاحب التعليق: سني إلی الأبد | يوم 14 سبتمبر, 2008 | الساعة 1:10 م

(وقاتلوهم حتی لا تکون فتنة ، ویکون الدین کله لله) …

(واضربوهم حیث ثقفتموهم ، واضربوا منهم کل بنان)…

لیتني کنت مع الشباب …

اللهم اجمعني وأیاهم في الجنة … اللهم ارزقني الشهادة في سبیلك…

بارك الله یا أبا شمس علی الموضوع الذي أعاد القصة إلی الأذهان
وکأنها حدثت یوم أمس …

أخزی الله أمریکا و أعداء الإسلام وقاتلهم …

آآآآآآآآآآآآآآآآآمیییییییییییییین …

11. صاحب التعليق: فهد العتيبي | يوم 14 سبتمبر, 2008 | الساعة 11:23 م

من وجهة نظري

أعتقد أن أمريكا هي الراس المدبر للهجمات مع المجاهدين طبعا من دون علمهم

ارسلت لهم جاسوس وهو من ساعدهم بالتخطيط والمعلومات

طبعا بتسهيلات من السي اي اي واجهزة الدوله

وصار الي صار

رحمهم الله وادخلهم الفردوس الأعلى

12. صاحب التعليق: عابر سبيل | يوم 15 سبتمبر, 2008 | الساعة 8:48 ص

المشكلة انا شايف برامج وثائقية من انتاج امريكي يثبت ان تمثليه من اخراج وكالات الاستحبارات الامريكية من الاشياء الي اذكرها في البرامج انه اين ذهب الطائرة البوينق العملاقة الي ضربت البنتاجون واين الكاميرات المنتشرة على مبنى البنتاجون الي صورت الظائرة اثناء الارتطام مو معقولة مبنى زي هذا مافيه كاميرات !!!

في كلام كثير قالوه في البرامج اقنعني انه تمثلية و اهم شيء اني اقتنتعت لاني كنت في حيره والحمد الله راحت الحيره وعرفت الحقيقة

13. صاحب التعليق: أبو غلا | يوم 15 سبتمبر, 2008 | الساعة 1:47 م

فيه ردود أضحكتني …

يقولون الـ 19 ما زالو أحياء ؟؟

لا ويسألون بكل برآءة ما تفسير ذلك ؟؟

والثاني يقول اتصل على الاتصالات واسأل عن وليد الشهري ؟

ترى هو الوحيد في العالم اللي اسمه وليد الشهري ؟؟

——

إلا الحماقة أعيت من يداويها !!

14. صاحب التعليق: ابو سيف | يوم 16 سبتمبر, 2008 | الساعة 8:55 ص

إن كانو هم من قامو بالعمليه فأسأل الله أن يقبلهم شهداء

ولكن .. بالرجوع للصور والبرامج الوثائقيه وإعادة التصوير بالبطيء راح تلاحظ كيف يتم تفجير المباني من الأعلى إلى الأسفل وبعدها تم انهيار المبنى الشمالي والجنوبي ايضا ،

انا قريت كتاب قديم موجود داخل السعوديه يمكن ما تلاقيه الأن إلى بصعوبه عن المباني الشاهقه والكتاب قديم جدا تحدث عن أبراج التجاره العالميه وذكر ان العام 2000 لا بد من هدم ابراج التجاره العالميه بنيويورك لإنتهاء عمرها الأفتراضي .. والله أعلم

15. صاحب التعليق: سليطين | يوم 16 سبتمبر, 2008 | الساعة 9:44 ص

هههههههه (ليتني كنت مع الشباب)

ظنتي لو حصل لك لتديور أول واحد … خل الهرج عنك ..

وما أقول إلا الله يعز الإسلام و المسلمين ..

كل اللي متحمسين .. وعلى بالهم هذا الجهاد لو أخو من أخوانه أو أحد أقاربة قريب من المبنى و مات بالحادثة .. لتغيرت علومه .. وخلوا عنكم هرج السعة …

وأنت يالحبيب أبو شمس .. الله يخلي لك بنياتك قل آمين

16. صاحب التعليق: نسيم الأصيل | يوم 19 سبتمبر, 2008 | الساعة 10:03 م

وأنا أجدد قسمي أني اصدق كل كلمه يقولها المجاهدين من إخوتنا في القاعده

أما عن مقولتكم أن الموظفين اليهود لم يأتوا للأبراج ذاك اليوم

فهذه كذبة صلعاء وإذا تريد تتأكد فاذهب إلى بيانات واسماء الضحايا

في إسقاط البرج وتأكد بنفسك

أما أنك تنشر الكلام والتهم جزافا فهذا غير صحيح

وهذا من باب التشكيك بالمجاهدين

وأسأل الله العلي العظيم أن يلحقني بهؤلاء مقبل غير مدبر

وبارك الله فيك اخي الغالي أبو شمس وثبتك

والسلام عليكم ورحمة وبركاته

17. صاحب التعليق: ابو عبدالله 4 | يوم 20 سبتمبر, 2008 | الساعة 11:26 ص

الاخ ابو دانه وهل لاسامه بن لادن علاقة بصدام حسين كما تدعي امريكا!!!!!!!!!!!!!
امريكا تخلق المبررات والاعذار والقصص الساذجه
وبعد هذه السنين من بعد احداث سبتمبر تغيرت الكثير من المفاهيم واصبح وعي المسلمين اعمق وانكشفت الكثير من الحقائق وان ما يسمى بنتظيم القاعده ما هو الا العوبه في يد الكثير من دوائر الاستخبارات بشكل او بآخر …………..
حتى الكثير من عامة الناس او حتى من جميع طبقات المجتمع التي كانت تعتقد الخير في هذا التنظيم المصطنع لم تعد تعيره اي اهتمام يذكر في مجالسها وانصرفت عنه في امور اخرى اهم بعد ان تكشفت الكثير من الحقائق البديهيه التي يفمهما ويستوعبها اقل فاهم ……………بذات بعد ارهابهم من قبل هذا التنظيم والتفجير والقتل في بلاد الحرمين

18. صاحب التعليق: ابو عبدالله 4 | يوم 20 سبتمبر, 2008 | الساعة 11:32 ص

الاخ ابو دانه وهل لاسامه بن لادن علاقة بصدام حسين كما تدعي امريكا!!!!!!!!!!!!!
امريكا تخلق المبررات والاعذار والقصص الساذجه
وبعد هذه السنين من بعد احداث سبتمبر تغيرت الكثير من المفاهيم واصبح وعي المسلمين اعمق وانكشفت الكثير من الحقائق وان ما يسمى بنتظيم القاعده ما هو الا العوبه في يد الكثير من دوائر الاستخبارات بشكل او بآخر …………..
حتى الكثير من عامة الناس او حتى من جميع طبقات المجتمع التي كانت تعتقد الخير في هذا التنظيم المصطنع لم تعد تعيره اي اهتمام يذكر في مجالسها وانصرفت عنه في امور اخرى اهم بعد ان تكشفت الكثير من الحقائق البديهيه التي يفمهما ويستوعبها اقل فاهم ……………بذات بعد ارهابهم من قبل هذا التنظيم والتفجير والقتل في بلاد الحرمين
joker2003197@hotmail.com

19. صاحب التعليق: محمد عنتر الرشيدي | يوم 21 سبتمبر, 2008 | الساعة 9:40 م

يصااااااااااااااااااحب التعليق رقم (20) الله يردلك مخك الى غسلته القنوااااااااات الفضائية منها العبريه أسف العربية

20. صاحب التعليق: محمد عنتر الرشيدي | يوم 21 سبتمبر, 2008 | الساعة 9:42 م

انا كتبت 20 , أثره طلع التاريخ …. لكن الكلام موجه الى صاحب التعليق رقم( 2225)

21. صاحب التعليق: ابو عبدالله 4 | يوم 25 سبتمبر, 2008 | الساعة 7:16 ص

دليل على سذاجة القصه مادار من حوار بين محمد عطا وابن الشيبه حول الرمز المقصود به 11 سبتمبر يا جماعة الخير ما يذكركم الموضوع بخريطة جزيرة الكنز والقرصان سلفر (يا جماعة الخير ارحمو عقولنا وتفكيرنا) joker2003197@hotmail.com

22. صاحب التعليق: مسافر | يوم 29 سبتمبر, 2008 | الساعة 7:44 ص

سخافه .. من يعتفد ان 19رجلا (حطموا اسطورة امريكا) .. فهو انسان حالم يطير في سماء الاحلام والاماني فاذا رأى الواقع ارتم بالارض ،،

اولا امريكا ليست اسطورة بل حقيقة وهنا تكمن المشكلة ،،
واذا كنت تتحدث عن طعنة الظهر التي تلقتها امريكا فهي ليست المرة الاولى بل سبقها الهجمة العسكرية على ميناء بيرل هاربر .

البعض يتحدث عن ان احداث 11سبتمبر ماهي الا مسرحية ملفقة
مثلتها الحكومة الامريكية واخرجها الرئيس بوش ، وهذا الكلام يعتبر الى حد بعيد صحيح ، هناك فيلم وثائقي حقيقي يدعى (تغيير فضفضاض)شاهدته على _قوقل فيديو_ ربما يغير النظرة النمطية لديك عن احداث 11سبتمبر ، اتمنى لكم مشاهده ممتعة معه :

http://video.google.com/videoplay?docid=-5043419525408264814&ei=UFrgSMLtA42A2wLO7uiiCw&q=%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85+%D9%85%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85

23. صاحب التعليق: ابوشمس حبيبنا | يوم 30 سبتمبر, 2008 | الساعة 4:44 ص

انهزامنا أمام أمريكا في المعركة سبقه عدة هزائم لم نلقي لها بالا
الصحة ، الفيزياء ، الإدارة ، الصناعة ….

أي هزيمة أكبر من أن يأتون بجيش لاحتلال جزء من الدولة الإسلامية ويرغمون الجزء الآخر بدعم هذا الجيش ؟؟

24. صاحب التعليق: AA | يوم 5 أكتوبر, 2008 | الساعة 6:56 م

احد المجاهدين منهم يقرب لي شخصيا وهو العمري

الله يغفر له

والاخ اللي يقول طذب وهو حي انا اسف انت من كذب وانت غلطان

فعلا اللي يقرب لي من احد المتوفيين وكان ملتزم بالمره

25. صاحب التعليق: الصقر الحّميري | يوم 11 أكتوبر, 2008 | الساعة 6:57 م

((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ))

الله أكبر

الله أكبر

الله أكبر

ولله الحمد

يا ليتنى كنا معهم فنفوز فوزاً كبيراً .

اللهم يا مجري السحاب وياهازم الأحزاب ويا رب الأرباب ويا منزل الكتاب ومن إذا دعي إستجاب ، أهلك أمريكا ومن عاونها اللهم عليك بالنصارى الصليبيين ومن ناصرهم وباليهود المغتصبين ومن هاودهم وبالكفار أجمعين ومن وقف معهم اللهم احصهم عدداَ واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً يا سميع الدعاء .

اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى اللهم أمتني شهيداً في سبيلك مقبل غير مدبر يا جبار السموات والأراضين ، وإحم اللهم عبدك أسامة ومن معه يا رب العالمين .

26. صاحب التعليق: شاب | يوم 25 أكتوبر, 2008 | الساعة 3:29 م

الحمدلله على كل شئ
وأقول لكم
إستمرو

27. صاحب التعليق: صباح جديد | يوم 26 أكتوبر, 2008 | الساعة 12:20 ص

امريكا تلقت الصفعه من المسلمين
ولكن كان هناك من يعلم بها وانحنى ليتقاها..!!

محمد عطا نسي شنطته في مطار لوغان الدولي ببوسطن
كما ان الشرطة قبضت عليه قبل الحادثة باسبوع لانتهاء رخصته وتم الافراج عنه في نفس اليوم ..!!

تابعو ما عرض في سري للغاية
http://www.youtube.com/watch?v=bM5yGfx1KUk&feature=related

28. صاحب التعليق: صفحات | يوم 4 نوفمبر, 2008 | الساعة 9:27 ص

ياأخي كذب أمريكا وخداعها لاينتهي
فواضح وضوح الشمس في وسط الظهير أن من كان وراء التدبير صهاينه من اليهود والامريكان
وأن كانوا أخواننا المجاهدين عازمين على التفجير
وأخذت أمريكا عليها من الله ماتستحق ومن حالفها ذلك سببا في مهاجمة دولة الخلافة أفغانستان لأنها كانت في عهد طالبان وكان “فعل ماضي مبني على الفتح يرفع المبتدأ وينصب الخبر”
دولة إسلامية تطبق الشريعه الإسلاميه بكل حدودها على الشريف والضعيف
فأرعب ذلك اليهود والصليبين رعب شديد فقرروا شن الهجمه والحملات على هذا العملاق الأسلامي لأخماده على الأقل لأنهم يعملون علم اليقين أنهم لايستطيعون قتله
العتب ماهو على أمريكا العتب على اللي حالف أمريكا وساعدها في حرب أفغانستان والعراق من اللي يدعون أنهم مسلمون
كان من ضمن الذين أكرمهم الله وحقق لهم أمانيهم بالشهاده في أفغانستان على يد الطاغية أمريكا بعد أن طلبت منه الإستسلام فرفض وكان قائد سريه أحد أخوتي همام جمعنا الله به في الجنه
فقتله أبناء الحرام
فأمريكا لم تحرق قلوب شعب أفغانستان فقط والعراق وأنما تعدى ذلك لكل الشعوب الإلاسلامية ففي كل مدينه تجد فيها كم بيت قتل الأمريكان فيه من أبنائهم إما في أفغانستان أو العراق أو مبوس إما في كوبا أو في أمريا أو في سجن غريب
اللهم عليك بهم فإنهم لايعجزونك اللهم دمرهم تدميرا وأخذل من حالفهم يارب العالمين

29. صاحب التعليق: أحمد | يوم 6 ديسمبر, 2008 | الساعة 11:17 ص

وفق الله هؤلاء الشباب ليكونوا أول مسمارٍ يُدّق في نعش أمريكا

ولا نعجب من ذلك أبداً

فالله على كل شيء قدير ، وأمتنا وشبابنا المجاهدين ليسوا بعاجزين عن مقارعة أمريكا والنيل منها، ” ولا تهنوا في إبتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون ”

أما العجيب فهو أن يُصدّق بعض المسلمين أن الـ CIA ” بكل شيء عليم ” !
وأن أمريكا ” على كل شيء قدير ” !

معاذ الله سبحانه، ما له لا يكون لغيره أبداً .

أسلمت امرأة أمريكية يهودية أسمت نفسها صفية القصبي وظهرت على قناة الجزيرة لتتحدث عن اسلامها بعد الحادي عشر من سبتمبر رغم مقتل عدد من أفراد عائلتها في برجي التجارة، السؤال : كيف قُتل أفراد اسرتها في برجي التجارة إذا كان اليهود لم يذهبوا للعمل في ذلك اليوم ؟

كفاكم جهلاً يا أمةٌ ضحكت من جهلها الأمم

أمريكا ليست آلهة يا حمقى

قسماً برب البيت أنها ليست بألهة ولا تعلم الغيب ولا تقدر على كل شيء .

” ولا يحسبن الذين كفروا سبقوا إنهم لا يُعجزون * وأعدوا لهم ما (استطعتم) من (قوة) ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم “

30. صاحب التعليق: ياسر | يوم 21 ديسمبر, 2008 | الساعة 5:01 ص

اسلوب قصصي جميل لقصة واقعية

31. صاحب التعليق: ابو مدحت البنقالي | يوم 22 ديسمبر, 2008 | الساعة 7:00 م

اقول ابو قمر لا تكثر من افلام الكرتون تراه تضرك وسالفه يوم يهوز الطيار بالطياره تراه قويه مادري يمكن ماسك جلنط ودخلها عرضيه ماودي اظلمك وتقبل دحدرتي

32. صاحب التعليق: سني إلی الأبد | يوم 22 ديسمبر, 2008 | الساعة 8:45 م

سليطين !!!!
هههههههههههههههههههه
أعاد الله إلیك مخك !!!!
جواب الأحمق سکوت…..

33. صاحب التعليق: مصري | يوم 23 ديسمبر, 2008 | الساعة 1:03 ص

سأقوم بنشر رد قد نشرته للرد على كاتب كان يهاجم هجمات سبتمبر ويقول عنها نفس كلام بعض السذج من العرب ولكن أقول أولاً يا قوم أعقلوا الأمر وأقرأو تحليلات إقتصادية لماحدث لأمريكا من دمار بسبب الهجمات المباركة وكيف تشوهت صورة أمريكا بين دول العالم وأنها غير قادرة على حماية رؤوس الاموال وغير قادرة على حماية نفسها وبعد هذا كله خرجت أمريكا علينا بهذه المسرحيات الهزلية لحفظ ماء الوجه أمام العالم و تقول أنها كانت تعلم بكل شي و أنها سكتت علنهم لتجد مبرر لضرب أفغانستان (عجبي لتضرب أفغانستان تدمر الإقتصاد وتخسر تريليونات وهذه الخسائر ترتبت عليها الأزمة المالية الحالية بسبب هروب رؤوس الاموال من أمريكا)
وإليكم الرد الذي كتبته
“أشفق عليك أيها الكاتب
يوما بعد يوم تخرج علينا بموضوع عن 11سبتمبر ,, أسمح لي أن أقول لك انك ممن ضحك عليهم الغرب بهذه الخزعبلات وسأثبت لك هذا ولكن أنصحك بأن تقرأ لتنظيم القاعده أيضا وأن تكونا حياديا كما تتدعي فلا يجوز أن تقرا لمعارضي القاعده وتنشر كلامهم دون أن تقرأ كلام القاعده , وللعلم كنت ممن ضحك عليه في البدايه مثلك وكنت أقرأ لمعارضي تنظيم القاعده ولكن بعد أن قرأت لهم وأقنعوني بالحجج وبالراهين تأكد ان من قام بهذا التفجير هم المجاهدون في أفغانستان ولكنه نصر من الله وأقول لك أن المجاهدين في العراق دمروا قاعده الصقر الامريكية ب400دولار والقاعده أكبر قاعده للأمريكان في العرق وتكلفتها ب800مليون دولار أمريكي والفلم بث على الانترنت واعترف الامريكان بذلك في وسائل إعلامهم ,,فهل يعقل أن تفجر 400دولار 800مليون دولار ,, لا والله ولكنه النصر الإلهي (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) وقال أيضا ((فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاء حَسَناً إِنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) أما الدليل على بطلان كلامك هو كالأتي
لا يغرنك أن يقوم كاتب بشرح وتفصيل للجريمه ويأتي بدلائل وأن تقوم الحكومه الامريكية بمطاردته ومنع كتابه او سجنه او فصله من عمله فهذا كله خداع وتلبيس على الناس لحصد الجائزه الكبرى وهي تضليل الرأي العالمي والامريكان يفعلون كل شي ولكن بالتدريج فمثلا الحكومات العربيه تحارب التدين والإسلامين ولكن عندما يخرج المجاهدون تقوم الحكومات بإعطاء الحريه للإسلامين بممارسه حريه الدعوه وذلك لاستدراجهم في تكفير المجاهدين وإضفاء صفة الخوارج عليهم كما تفعل الحكومة السعودية وبعد الإنتهاء من المجاهدين في بلد ما مثل مصر تحارب الحكومه المصريه السلفيين أمثال الشيخ أبو إسحاق الحويني والشيخ محمد حسان بالصوفيه وجماعه التبليغ وتسمح لهم بالسفر وحرية التحرك مقابل محاربة الفكر السلفي,, هذا كله لتقطيع الإسلام عروة عروة وبعد الإنتهاء من السلفيين تحارب التبليغ بالدعاه الجدد أمثال عمرو خالد وخالد الجندي (( الإسلام الأمريكي )) وهكذا إلى أن يصبح علماء الدين هم من يصلون ويزكون فقط فالغرب يريد أن يدمر الإسلام ولكن خطوة خطوه حتى لا يثير حماس الناس وغضبهم ويتمسكوا بدينهم أكثر ((هذا الكلام ليس كلامي بل هذا مخطط قدمته المخابرات الامريكية لوزراء الداخلية العرب في إجتماعهم لمحاربة الإرهاب بزعمهم وقد فضحهم الله على يد أحد الحاضرين الذي نشر هذه الوثائق ورفض الإفصاح عن بياناته )).
قد خرجت عن الموضوع كثيرا ولكن هذا الرد يتطلب هذا الخروج ,أعود للموضوع فأقول
أنه بعد (( هجمات 11 سبتمبر كما يسمونها ) قامت وسائل الإعلام العربية العميلة بأكملها ( لاتقولي أنني متطرف فوسائل الاعلام تخفي ما يحدث في العراق ولا تنشر الفيديوهات التي تبين هزيمة أمريكا وانكسارها في العراق ولهذا اعتبرها عميله مسيرة من أمريكا)) بنشر أفلام وثائقية عن حياة بن لادن وكيف جند الشباب وأنه هو من قام بضرب البرجين وجاءت بدموع الأبرياء كما يسمونهم وهذا كله لاجل تشويه صورة بن لادن وزيادة كره الناس له , ولكن يأبى الله إلا أن ينصر عباده الموحدين المجاهدين فينقلب السحر على الساحر ويزداد حب الناس لابن لادن و يقدم الناس على الجهاد وينفروا إلى أفغانستان ويبدا الناس بالبحث عن كلمة بن لادن ومتابعه أخباره وفرح الناس كثيرا به وتأكدوا أنه هو من يقوم بنصرة قضاياهم وأنه المجدد في هذا الزمان ففزعت أمريكا وعملاءها من الحكام العرب ووسائل إعلامهم فبعد ثلاث سنوات من بث الأفلام التي تؤكد أن بن لادن هو المدبر لأحداث 11 سبتمبر وحدث ما لم يكن في الحسبان حيث رأت أمريكا وعملائها رده فعل الناس والعالم أجمع وكيف رأو انكسار هيبة أمريكا وأنها دولة دعاية فقط وليست بتلك القوه التي تروج لها في وسائل الإعلام العالمي بعد هذا كله قامت القنوات ببث أفلاما مناقضه لما كانت تبثه قبل ذلك فبثوا أفلام كفلم الحلقة المفقودة الذي أذيع على قناة العبريه ((العربية)) وجاءو في الفيلم بممثلين على أنهم نجوا من الحادث وبدوا يقصون قصصا وهمية أنهم سمعوا أصوات انفجارات قبل ارتطام الطائرة وأن البرجين لم يدمروا بواسطة الطائرات وبثوا فيلما أيضا عن 19 مجاهد وأن أحدهم كان ينام مع فتاه في الليل و كانت عشيقته وأنه شرب الخمر حتى الثماله فنهره صاحبه وكان تبرير هذا الإرهابي أنه سيموت غدا فيجب أن يتمتع بحياته ههههههههههههههههههه هل هذا مجاهد سيموت غدا أم شخص عربيد مولود الآن ويريد أن يستمتع بحياته لانه لم يتمتع بها في الصغر كيف يقبل شخص على الله وهو عاصي أي ثقافه هذه التي تقول أن الإنسان عندما يعلم أنه سيموت غدا يقوم بممارسة ما حرمه الله ولكنها عناية الله التي تريد أن تعمي أبصار هؤلاء العملاء فيتخبطون في كل شي محاولين تشويه صورة عباده المجاهدين بين عوام الناس ,, وخرج علينا بعد ذلك كتاب أمريكان وأوربيين أمثال الكتاب الذين نقلت عنهم في سلسلة مواضيعك السابقة عن 11سبتمبر بكتابات و تحليلات و كأن هذا الكاتب يعرف قيادات الجيش الأمريكي ووزرائه و أنهم هم من أعطوه هذه المعلومات ويقوموا بنشر كتب ثم تصادر ويمنع الكتاب من الكتابة او يسجنوا وهذه مسرحيات هزليه لتحقيق أهداف كبرى وهي تضليل الإعلام العالمي والإسلامي خاصة ثم بعد ذلك قاموا ببث المحاكمه الهزلية التي أقاموها لوزراء أمريكا وقيادات في الجيش ومن ضمنهم رمسفيلد أنهم كانوا على علم بالأحداث ولم يخبروا أحدا (( وهذا طبعا لتحسين صورتهم أمام العالم بعد أن هزها المجاهدون وليقولوا للعالم أننا كنا على علم بهذه التفجيرات ولكنا تجاوزنا عنها )) والعجيب أن القنوات العربية العميله قامت ببث لهذه المحاكمه ولم نرا هذه القنوات في يوم من الأيام بثت خطابات بوش أو أحد قادته وهم يحرضون على حرب المسلمين ويقولون أمام الملايين بأنها حرب صليبيه وأننا سننفذ وعد الرب بتخليص الأرض من المسلمين .
أيها الكاتب أنصحك بأن تصحح مفاهيمك وأن تقرا لكلا الطرفيين لا أن تنقل عن الكفار وتقوم بنشره بين المسلمين فأنا أحسبك على خلق ودين وقد أخبرني أحد تلاميذك الذين تدرسهم في بذلك .
أدعو الله أن يهديني وإياك وجميع المسلمين إلى الحق دائما و إلى الطريق المستقيم
و أعذروني إن كنت قد أخطأت في بعض الجمل فهذا لصغر سني وقلة علمي فما زلت أدرس بالجامعه ووالله ما كنت لأعلق على الموضوع فعادتي أن أقرأ وأحذر أقربائي من هذا الكذب أو التدليس وذلك كله خشية الخطأ ولكن بعد سماع هذا الكلام لم أستطع أن أصمت خفت أن يسألني ربي لماذا كتمت علمك ويكبني في النار أعاذني الله وإياكم من النار
اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان
اللهم ممكن لهم يا رب العالمين
اللهم زلزل الأرض من تحت أقدام عدوهم اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا يا رب العالمين
اللهم أرزقني شهادة في سبيلك
آمييييييييييييييييييييين يارب العالمين”

34. صاحب التعليق: 5221135 | يوم 1 يناير, 2009 | الساعة 4:50 م

شكرا ليت الزمن يجود بنا ويرزقنا امثالهم لماذا لايفعل الفلسطينيون مثلما فعل هؤلاء الابطال فلن يجدي معهم القوة وما احذ بالقوة لايسترد الا بالنار والقوة

35. صاحب التعليق: 5221135 | يوم 1 يناير, 2009 | الساعة 5:04 م

اخي ابوامجد معلوماتك غير دقيقةفالاخوين الحازمي فعلا توفيا في تلك الغزوة لانهما جيران لي وكل ما كتب صحيح

36. صاحب التعليق: لولو | يوم 13 يناير, 2009 | الساعة 10:00 م

طيب والفلم اللي انتجته امريكا قبل سنوات من احداث 11 سبتمبر

ويحكي نفس السيناريو ماتفسيره ؟!!!!

37. صاحب التعليق: الفيصل العراقي | يوم 15 فبراير, 2009 | الساعة 9:55 ص

تحياتي للقارئ الكريم
ممكن اضيف بعض التعليقات
1-من يثبت ان هناك الاف اليهود لم يذهبوا لعملهم في تلك المباني اتحدى اي شخص ان يثبت سوى ان الاميركان مرروا هذه الكذبة وبالاخص الاستخبارات وشهادتهم مجروحه.
2- عدم القناعه ان هؤلاء الابطال لم يقومو بهذه الغزوة لايعني انهم لايستطيعون
3- لقد وصل الغرب الى غايتهم وهي ان تموت في قلب كل مسلم العزة بدينه وان الدين يدفعهم لعمل الغالي والنفيس
4- وصل الغرب الى تشكيك المسلم باي شيء حتى عدم ثقته بالله ومن ثم بنفسه انه قادر على صنع المستحيل
5- وصل الغرب الى السيطرة على عقول السذج من المسلمين بان الغرب قد اخترق كل شيء لدى المسلمين وانه لاتوجد حركة من اي مسلم الا وهم على اطلاع عليها وقد خسئوا فنحن المسلمون لانرضى على ضيم وتاخر الانتفاضه العامة للمسلمين لايعني موتهم انما قدر الله غالب

38. صاحب التعليق: ابو البراء | يوم 12 أبريل, 2009 | الساعة 12:50 ص

الله يتغمدهم بواسع رحمته و يبلغهم اعلى المنازل ان شاء الله….

الحقيقة اشعر بالشفقة على من يقول ان هذه العملية هي من تدبير الامريكان لان هذا بكل صراحة مجرد جهل

39. صاحب التعليق: اشراقة الربيع | يوم 14 أبريل, 2009 | الساعة 1:02 م

كل مواضيعك مثل وجهك يابو المنظر الحسن

40. صاحب التعليق: سليل بن هاشم | يوم 20 مايو, 2009 | الساعة 10:12 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا اخوان
اسامة بن لادن وتنظيمه حقيقة وليست خرافة
وهم خوارج إلا ان يتوبوا إلى الله
والخوارج والروافض ضررهم على المسلمين عظيم

وانصحكم بهذا الموقع الطيب الخالي من المجاهيل
http://www.aloloom.net
شبكة العلوم

41. صاحب التعليق: عبد الحفيظ | يوم 11 سبتمبر, 2011 | الساعة 12:55 ص

قسما برب العزة انهم لإرهابيون و قتلة و مجرمون
نسال الله ان يخلدهم في نار جهنم و بئس المصير